جبالى المراغي: الساحة النقابية العربية لا زالت تشهد فوضى الحراك النقابي

افتتح وزير القوي العاملة محمد سعفان ، اليوم الأثنين، أعمال الدورة الرابعة عشر للمؤتمر العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب التي تعقد بالغردقة، بحضور رؤساء وأعضاء الاتحادات العمالية العربية والمهنية وممثلي المنظمات العربية والعالمية، وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، والنقابات العمالية.
وقال جبالي المراغي رئيس المؤتمر ورئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر أن الساحة النقابية العربية لا زالت تشهد ما يمكن أن نطلق عليه ” فوضى الحراك النقابي” ، حيث نشهد إنشاء النقابات المستقلة والاتحادات والائتلافات النقابية فى موقع العمل الواحد الأمر الذى يؤدى إلى انتشار غير منضبط لهذه الكيانات ويلقى بظلال سلبية على وحدة العمال ويزيد من تشرذمهم وتمزقهم ومن هنا جاء شعار مؤتمرنا هذا (قوتنا فى وحدتنا).

وأشار المراغي إلي أنه في الأونة الأخيرة تصاعدت دعوات مشبوهة تشجع ما يسمى بالتعددية النقابية داخل بعض الدول العربية، وإيمانا من اتحادنا العام لنقابات عمال مصر بخطورة هذا التوجه السلبي وتأثيره على التنمية الاقتصادية والاجتماعية فقد انتهينا من إصدار قانون النقابات العمالية وحرية حق التنظيم رقم 213 لسنة 2017 والذى تم بموجبه إجراء الانتخابات العمالية للدورة النقابية الحالية من القاعدة إلى قمة التنظيم النقابى وهو الاتحاد العام لنقابات عمال مصر الذى يضم وتشمل رعايته لجميع العاملين بما فيهم غير المنضمين للعضوية.
وأوضح إن مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة التي يعيشها شعب مصر بعد ثورة الثلاثين من يونيو 2013 التى يحظى عمال مصر بالكثير منها وذلك عن طريق مشاركتهم فى إقامة المشروعات التنموية العملاقة، وجاءت توجيهات الرئيس السيسي للحكومة بشأن توفير أوجه الرعاية الاجتماعية والصحية وتحسين الأحوال المعيشية التي استفاد منها عمال مصر والمتمثلة فى تعديل منظومة التشريعات العمالية والتى حققت زيادة مضطردة فى الأجور والمعاشات، وإقرار شهادات الأمان الوظيفى لصغار العاملين وصرف إعانات شهرية للمتضررين بسبب انتشار فيروس كورونا.
وأكد رئيس المؤتمر أن ما تشهده مصر من استقرار جعلها تحظى باهتمام دول العالم هى جهود حثيثة لإطلاق العديد من المشروعات القومية والتنموية العملاقة فى مختلف مجالات العمل ومن هنا لابد أن أشير إلى المبادرة التاريخية التى أطلقها الرئيس السيسى وهى الجمهورية الجديدة، مشددا علي أن عمال مصر الذين شاركوا بجهودهم فى المشروعات التنموية فإنهم يواصلون العمل والجهد لتحقيق أهداف إقامة الجمهورية الجديدة التى نادى بها الرئيس.
وذكر إن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر وهو يتابع بكل الأسى والمرارة ما يحيط بالأمة العربية من مؤامرات فإنه يجدد دعمه ومساندته للشعب الفلسطيني الشقيق فى نضاله البطولي لاسترداد حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. ويجدد اتحادنا العام دعمه لجهود الشعب العراقى الشقيق لاستعادة الأمن والاستقرار، وترسيخ وحدته الوطنية وسيادته على كامل التراب العراقي. ويناشد اتحادنا العام الشعب اللبنانى الشقيق لنبذ خلافاتهم والتوصل إلى حلول سلمية ترضى كافة الأطراف وإنهاء أزمة الاستحقاق الرئاسى حتى يتمكن لبنان من تعزيز وحدته الوطنية. ويجدد اتحادنا العام مساندته للشعب السوداني الشقيق من أجل تعزيز وحدته الوطنية. كما يجدد اتحادنا العام دعمه ومساندته للشعب السورى الشقيق لوقف الحرب المدمرة التي قضت على الأخضر واليابس. ويؤكد اتحادنا العام دعمه للشعب الليبي والصومالى ، ومناشدة تعزيز وحدته الوطنية وسيادته على أراضيه، ويطالب اتحادنا العام بوقف الصراع فى اليمن الشقيق والتفرغ لإعادة إعمار ما دمرته الحرب.
وأدان رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر التدخلات الأمريكية فى الشئون العربية بدعوى نشر الديمقراطية أو ما يسمى بمحاربة الإرهاب، أو إعادة هيكلة المنطقة وبناء ما يسمى بالشرق الأوسط الجديد، واعتبارها مجرد دعوات مشبوهة تستهدف الهيمنة على المنطقة العربية وتعزيز السيطرة على ثرواتها بما يتلاءم والمصالح الأمريكية – الإسرائيلية.
ودعا كافة الدول العربية إلى رفض هذه الإملاءات ومقاومتها. وإننا على ثقة بأن الشعب العربى سوف يثأر لكرامته لأن مقومات القوة التي تمتلكها الأمة العربية كثيرة، ويستطيع الشرفاء من أبنائها أن يشدوا بها ظهر المقاومة العربية الباسلة من المحيط إلى الخليج.
وأعرب جبالي المراغي عن تمنياته للمؤتمر بالتوفيق والتوصل إلى وضع استراتيجية عمالية عربية للإسهام فى دعم مسيرة التنمية الشاملة، ووضع برامج التدريب المهنى ترفع كفاءة وقدرات العمال العرب، والحد من البطالة من خلال الالتزام بتنفيذ اتفاقيات حرية العمل والتنقل بين الدول العربية. كما تشمل الاستراتيجية توفير الرعاية للشباب والمرأة العاملة العربية.
وقال رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر : كلنا أمل أن يكون المؤتمر العام الرابع عشر لاتحادنا المناضل بداية جديدة لحرص العمال العرب على وحدتهم وقوتهم، والتمسك بمبادئ سامية يشهد عليها نضال أكثر من نصف قرن لهذا التنظيم الذي تأسس كأداة تنظيمية سياسية للعمال العرب من أجل التحرر الوطنى، في نضالها من أجل الوحدة العربية، وفي طموحها المشروع إحداث التحولات الاجتماعية فى الوطن العربى، والانتصار لقضايا الحقوق والحريات النقابية، والدفاع عن حقوق العمال المشروعة، والتمسك بالوحدة النقابية، والتركيز على القضايا القومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والصراع العربى الصهيونى.
وأشار فايز المطيري مدير منظمة العمل العربية إلي أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب دافع في كل المحافل عن قضايا الطبقة العاملة، مؤكدا أن الاتحاد قادر على مواجهة التحديات التي تواجه العمال العرب من بينها جائحة فيروس كورونا وارتفاع نسبة البطالة .
وأشاد المطيري في كلمته بجهود غسان غصن الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب على مدار الخمس سنوات الماضية، مؤكدا ضرورة التعاون بين النقابات العمالية لتحقيق مصلحة العمال ومواجهة كافة التحديات.
وفي نفس السياق قالت ممثل الاتحاد العالمي للنقابات أند انتستاسكي : إنه تم فقدان 28مليون وظيفة خلال عام 2021 كما تجاوزت البطالة نسبة الـ 10٪ ، مؤكدة أن جميع دول العالم تضررت بشكل كبير من وباء فيروس كورونا.
وأشارت أند انتستاسكي إلى أنه في الآونة الأخيرة قامت مجموعات تقدم نفسها على أنها نقابات عمالية بالهجوم على الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب في حين هذه المجموعات تدعم خطط الإمبريالية في المنطقة “مؤكدة على ضرورة أن يواصل اتحاد نقابات العمال عرب نضاله وسنواصل العمل سويا من أجل تحقيق الأهداف المشتركة
وأكدت أن اتحاد النقابات العالمي على استعداد لتمهيد الطريق للقضايا العربية العادلة في كل ركن من أركان العالم مشددة على دعمها القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض