بدر الدين للبترول تستثمر 317 مليون دولار لإنتاج 97 ألف برميل مكافئ يومياً خلال 2020-2021

رأس المهندس طارق الملا أعمال الجمعية العامة لشركتي بدر الدين للبترول ورشيد للبترول والبرلس للغاز، من خلال تقنية الفيديوكونفرانس لاعتماد نتائج أعمال عام 2020 / 2021.

وأكد الملا أن الاحتمالات البترولية بمنطقة الصحراء الغربية لا زالت شواهدها تعطى دلائلاً مبشرة فى وجود احتمالات بترولية وغازية جيدة لم تكتشف بعد، وأنه مع التطور المستمر لتقنيات وأعمال البحث والاستكشاف يتم التوصل لطبقات إنتاج أعمق لم يتم اكتشافها من قبل، من خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة.

شدد على تكامل خطط الاستكشاف التى تنفذها الوزارة من حيث العمل فى مناطق جديدة وكذلك إعادة تقييم المناطق القائمة باستمرار، تحقيقاً لأهداف زيادة الاحتياطى والإنتاج من الثروة البترولية.

وخلال الجمعية العامة لشركة رشيد والبرلس، شدد الملا على أهمية الاستمرار فى استغلال البنية الأساسية والتسهيلات الإنتاجية واتخاذ الإجراءات التى من شأنها العمل على خفض التكاليف واتباع أفضل الأساليب فى إدارة المكامن البترولية لمواجهة التناقص الطبيعى فى الآبار.

وأكد الملا على أهمية التنسيق مع الشركاء وعقد ورشة عمل مشتركة لتحديد الأهداف وآليات المرحلة المقبلة التى يأتى فى مقدمتها العمل على تكثيف أعمال البحث والاستكشاف وضخ استثمارات لزيادة معدل الاحتياطى والإنتاج.

واستعرض المهندس صلاح عبد الكريم رئيس شركة بدر الدين للبترول أهم نتائج الأعمال التى تحققت خلال العام، حيث أوضح أن معدلات إنتاج الشركة بلغت 97 ألف برميل مكافئ يومياً (349 مليون مكعب من الغاز و3ر34 ألف برميل من الزيت والمتكثفات)، وبلغت الاستثمارات خلال العام حوالى 317 مليون دولار رأسمالية وتشغيلية.

وأضاف أن الشركة تواصل تنفيذ خطتها لزيادة الإنتاج مع إعطاء الأولوية القصوى لمجالات السلامة والصحة المهنية والحفاظ على البيئة وسلامة الأصول وتوفير بيئة عمل آمنة، لافتاً إلى قيام الشركة بتنفيذ ثلاثة مشروعات من أجل الحفاظ على البيئة.

وأشار المهندس محمد سمير رئيس شركة رشيد والبرلس إلى أنها تقوم حالياً بإعادة تقيم المكامن المتفرقة ذات الجدوي الاقتصادية المنخفضة عن طريق تعظيم اقتصاديات الآبار باستهداف تطبيق تكنولوجيا الحفر المتشعب لتقليل عدد الآبار وإكمال العديد من الخزانات، وذلك بالإضافة إلى إعادة معالجة للبيانات السيزمية للاستفادة منها فى تقييم الطبقات العميقة الاستكشافية ذات الضغوط ودرجات الحرارة العالية لوضع خطة حفر واستكشاف للمكامن المحتملة فى طبقات عصر الميوسين.

وأضاف أن إجمالى الإنتاج بلغ حوالى 405 مليون قدم مكعب غاز طبيعى، بالإضافة إلى حوالى 9600 برميل متكثفات يومياً، وذلك على الرغم من التحديات التى فرضتها جائحة كورونا.

حضر أعمال الجمعيتين الجيولوجى أشرف فرج وكيل أول الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف والمهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذى للهيئة المصرية العامة للبترول ونوابه للإنتاج والاستكشاف والسلامة والأمن الصناعى والدكتور مجدى جلال رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” ونوابه للإنتاج والاستكشاف والعمليات والرقابة على الشركات المشتركة والمهندس شريف حسب الله وكيل الوزارة لشئون البترول وممثلى شركات شل ونبتون والعامة للبترول و NPC وبتروناس مصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض