«اتحاد المكاتب الاستشارية» يتولى وضع أعمال دراسة الجدوى وتقييم الأثر البيئي لتوسعات محطة أبو رواش

قال د. عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، إنه تم إسناد أعمال دراسة الجدوى وتقييم الأثر البيئي وإعداد مستندات مشروع معالجة الحمأة الناتجة من محطتي أبورواش وزنين إلى اتحاد المكاتب الاستشارية، على أن يتم طرح الأعمال للتنفيذ بعد انتهاء الدراسات، وتوفير التمويل اللازم.

وذكر إن محطة معالجة صرف صحي أبو رواش تعتبر من أكبر محطات الصرف الصحي على مستوى الجمهورية بعد محطة معالجة الجبل الأصفر؛ حيث تصل طاقتها بعد إتمام مشروع التوسعات الجاري تنفيذه إلى 1.6 مليون م3/يوم، وبعد إتمام التوسعات المستقبلية ستصل إلى 2 مليون م3/يوم.

وأضاف الجزار أنه مع زيادة طاقة المحطة  سينتج عنها كميات كبيرة من الحمأة الجافة، وذلك بالإضافة إلى الحمأة الواردة إليها من محطة معالجة زنين بطاقة معالجة 330 ألف م3/يوم، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تصل كمية الحمأة المتوقع إنتاجها من محطة أبورواش وزنين بطاقة معالجة 2.33 مليون م3/يوم الى 2000 طن/ يوميا، وهو ما يستدعي التعامل مع هذه الكميات بطريقة آمنة لا تضر بالبيئة، وكذلك الاستفادة منها في إنتاج الغاز لتوليد الكهرباء وكسماد عضوي بمواصفات لا تخالف اشتراطات الكود المصري.

وأشار إلى  أن المساحة، التي كان يخدمها المشروع وقت إنشائه وصلت إلى حوالي 470 كم2، وتعداد سكان حوالي 6 ملايين نسمة، وهي المنطقة المحصورة بين نهر النيل شرقاً وجزيرة محمد وطناش شمالا ومدينة الشيخ زايد غربا ومنيل شيحة وأبو النمرس والأهرامات جنوبا، وقد تعدت المساحة الحالية 600 كم2، وتعداد السكان المخدومين أصبح 9 ملايين نسمة.

جاء ذلك خلال الجولة التي قام بها د.  مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، لتفقد أعمال توسعات ورفع كفاءة المحطة،  حيث رافقه واللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، والدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، والمهندس حسن الفار، رئيس الجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض