ليمِتلِس العقارية دبي توافق على صفقة ثالثة لإعادة هيكلة ديون قيمتها نحو 760 مليون دولار

أظهرت وثائق اطلعت عليها رويترز أن شركة التطوير العقاري ليمِتلِس «Limitless» المملوكة لحكومة دبي من المقرر أن تتوصل إلى اتفاق مع الدائنين بشأن نحو 760 مليون دولار من الديون المتعثرة ، وهي ثالث إعادة هيكلة لها خلال عقد، وفقا لوكالة رويترز.

كانت  الشركة العقارية الإماراتية ، إلى جانب نخيل ، من بين أكبر ضحايا انهيار العقارات في دبي وأزمة الديون اللاحقة التي بدأت في عام 2009.

وهي تخطط للدخول في اتفاقية إغلاق – تمهيدا لصورة طويلة الأجل ووثائق نهائية – مع مجموعة مخصصة من الدائنين بحلول نهاية هذا الشهر ومع الدائنين المتبقين بحلول نهاية سبتمبر لإعادة هيكلة الديون وأظهرت نظرة عامة على الخطة اطلعت عليها رويترز.

تضم المجموعة المخصصة بنك أبوظبي الأول ، وبنك دبي الإسلامي ، وبنك الإمارات دبي الوطني ، والبنك العربي الوطني ، وبنك المشرق.

ورفض متحدث باسم ليمِتلِس التعليق، وامتنع بنك أبوظبي الأول عن التعليق ولم يرد المقرضون الآخرون على الفور على طلبات التعليق. وسيكون لدى الدائنين خيار تسوية ديونهم بخصم 50٪ أو تمديد مراكزهم الحالية من خلال قرض مدته سبع سنوات.

وأظهرت الوثائق أن القرض المعاد هيكلته سيقسم إلى شرائح بالدولار الأمريكي والدرهم الإماراتي وسيشمل مدفوعات مسبقة إلزامية من مبيعات الأصول.

كجزء من إعادة الهيكلة ، ستبيع ليمِتلِس أرضًا في الوصل ، وهو مشروع بقيمة 12 مليار دولار كانت تخطط له في ضواحي الرياض في المملكة العربية السعودية. وستحتفظ المجموعة بجزء من عائدات البيع لتحقيق الاستقرار وتمويل الأعمال.

وتوصلت ليمِتلِس إلى اتفاقية إعادة هيكلة أولى في عام 2012 ، واتفاقية ثانية في عام 2016. كانت الشركة ، الذراع العقارية السابقة لدبي العالمية ، ضحية لأزمة ديون الشركات في دبي ، والتي انطلقت في عام 2009 بطلب من دبي العالمية لتأجيل سداد ديون بقيمة 25 مليار دولار.

توصلت دبي العالمية إلى اتفاق في عام 2011 مع البنوك لتمديد آجال استحقاق الديون ونقل الملكية إلى حكومة ليمِتلِس ، جنبًا إلى جنب مع شركة نخيل العقارية ، التي أعادت هيكلة ديونها البالغة 16 مليار دولار في عام 2011.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض