عبير صالح: النمو الإقتصادي أبرز دعائم توسع الوفاء للتأمين بمصر..ونرتكز على الوثائق الإدخارية والطبي في استراتيجيتنا

أعلنت عبير صالح، العضو المنتدب لشركة الوفاء لتأمينات الحياة – مصر، عن استراتيجية شركتها خلال السنوات الأولى لتواجدها بالسوق المصرية، وذلك عقب حصولها على رخصة مزاولة النشاط من الهيئة العامة للرقابة المالية خلال أغسطس الماضي برأسمال 150 مليون جنيه.

وأكدت على أن الوفاء لتأمينات الحياة مصر هي شركة مملوكة بالكامل وتابعة لمجموعة تأمين الوفاء المغربية، وتركز من خلال عملياتها وأنشطتها على حماية وتعزيز المدخرات والتأمين الطبي، حيث تقدم الشركة برنامج التامين الاقتصادي للأسر ذات الدخل المنخفض.

وأوضحت عبير  في تصريحات خاصة لـ«أموال الغد»، أن الشركة ترتكز في استراتيجيتها التسويقية في مراحلها الأولى على آلية البيع المباشر، مشيرةً إلى تواجد فريق مبيعات حاصل على رخصة الهيئة العامة للرقابة المالية؛ والذي سيمكن الشركة من تحقيق التوسع الفني والترويج الواسع لمنتجاتها.

وأشارت إلى أن المرحلة التسويقية التالية ستعتمد على آلية التأمين البنكي المعتمدة من الهيئة العامة للرقابة المالية والبنك المركزي المصري، وذلك عبر ترويج وتسويق منتجات الشركة عبر فروع القطاع المصرفي عقب الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات المعنية.

نتوقع توقيع أول إتفاقية تأمين بنكي خلال الربع الأخير من 2021

وأضافت أن الشركة في المراحل النهائية للمفاوضات مع أحد البنوك بالسوق لتسويق منتجاتها عبر فروعه، مشيرةً إلى أنه من المتوقع إنهاء المفاوضات ومخاطبة البنك المركزي والهيئة للحصول على موافقتهما على التعاقد خلال الربع الأخير من العام الجاري، تمهيداً للبدء في الخطة التسويقية عبر فروع البنك، مؤكدةً على أن التأمين البنكي لا يرتكز فقط على بيع وتسويق المنتجات لعملاء البنوك، ولكن يمتد ليشمل توفير التغطية التأمينية لنشاط القطاع المصرفي من إئتمان وتمويلات وكذلك العاملين.

وأكدت  عبير على أهمية التأمين البنكي لنشاط تأمينات الحياة نظرا لما يمثله من قناة تسويقية رئيسية في الوصول إلى شريحة واسعة من العملاء، مشيرة إلى حصول الشركة على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية لطرح 6 منتجات تأمينية بالسوق المصرية، موضحاً إرتكاز الشركة في تعاملها بآلية التأمين البنكي على حلول رقمية  جديدة لتحقيق السرعة في حصول العميل على وثيقة التأمين وبدقة.

وأضافت أن الشركة طرحت 4 منتجات بالسوق و المقرر تسويقها عبر آلية التأمين البنكي عقب الحصول على الموافقات النهائية من الجهات المعنية، على أن يتم طرح منتجين جديدين خلال الربع الثالث من العام المالي الجاري 2022/2021.

وأوضحت أن المنتجات الأربعة المطروحة حاليا بالسوق تضم برنامج وفا أموالي بريميم وهو مخصص لشرائح العملاء ذات الدخل المرتفع ويمنح البرنامج مزايا استثمارية وادخارية للعملاء، كما تشمل المنتجات أيضا منتج وفا اموالي والذي يوفر الحماية التأمينية والمزايا الادخارية للفئة B من العملاء ذات الشريحة الأقل.

وأشارت إلى أن المنتج الثالث هو وفا أولادي والمخصص لتوفير الحماية التأمينية للأبناء ومساعدة أولياء الأمور في توفير الأموال لتعليم أولادهم؛ موضحة أن المنتج الرابع هو وفا معاشي والمخصص لمخاطبة العملاء الراغبين في الحصول على معاش عند بلوغ سن التقاعد.

ونوهت أيضا عن عزم الشركة للمشاركة في كافة مبادرات الشمول المالي وطرح منتجات اقتصادية جديدة وأخرى لمحدودي ومتوسطي الدخل، مشيرةً إلى حصول الشركة على رعاية 7 أندية بالدوري الممتاز لكرة القدم وهم الزمالك والجونة والإتحاد السكندري ومصر المقاصة والإنتاج الحربي وطلائع الجيش بالإضافة إلى نادي المقاولين العرب، بما يُسهم في ترويج العلامة التجارية للشركة خلال الفترة المقبلة.

نستهدف 20% نمواً سنوياً بحجم أعمال الشركة

وحول التوسعات الفنية للشركة، أشارت صالح إلى أن الشركة تسعى خلال العام المقبل إلى التوسع في الخدمات التأمينية المقدمة للشركات والمؤسسات عبر وثائق تأمينات الحياة والطبي الجماعية، بما يدعم استراتيجية الشركة لتحقيق معدلات نمو سنوية لا تقل عن 20% بما يتواكب مع نمو نشاط تأمينات الحياة بالسوق

وأوضحت أن الشركة بدأت نشاطها برأسمال مدفوع 150 مليون جنيه لتتواكب مع متطلبات قانون التأمين الجديد قبل صدوره، ولتكوين ملاءة مالية مرتفعة تدعم الشركة في ضخ استثمارات وطرح منتجات تأمينية جديدة لجذب شرائح جديدة من العملاء للشركة والسوق معاً، وتدعيم مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، والتي تُعد منخفضة للغاية مقارنة بحجم السوق.

التأمين متناهي الصغر ضمن أولويات استراتيجتنا

وأضافت أن الشركة تولي إهتماماً بالتأمين متناهي الصغر وتعتزم طرح منتجات وخدمات تأمينية جديدة لمحدودي الدخل خلال العام المقبل، بما يتوافق مع استراتيجية الدولة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وكذلك دعماً لتوجهات الهيئة العامة للرقابة المالية لخدمة هذه الفئة من العملاء.

ونوهت أن الشركة تعتزم تقديم خدمات متميزة وخدمة عملاء متطورة، والتي ستساهم في نمو الصناعة بشكل كبير من خلال القوة المالية للشركة، ومزاياها التنافسية، كما ستستعين بخبرات الشركة المغربية الطويلة في مجال التحول الرقمي لتقديم أفضل الخدمات وافضل تجارب للعملاء، كما تهدف مجموعة الوفاء للتأمين أيضًا إلى إطلاق خدمات مساعدة للسوق المصري والمصريين في الخارج، والاعتماد على مهارات الشركة التابعة المصرية لتوسعها في البلدان الأفريقية الناطقة باللغة الإنجليزية.

ويشار إلى أن شركة الوفاء للتأمين حاليًا في 6 دول أفريقية من خلال 8 شركات، يتيح هذا التواجد للشركة تغطية 39٪ من اجمالي سوق التأمين الأفريقي باستثناء جنوب إفريقيا، مع سعي الشركة لتحقيق معدل تغطية يصل الى 65٪ بحلول عام 2025، من خلال تأسيس مزيد من الشركات في 10 دول أفريقية.

وحول توسع شركة الوفاء في مصر، أشارت صالح إلى أن توسع الشركة بالسوق المصرية عبر تأسيس شركة الوفاء لتأمينات الحياة مصر؛ جاء نتيجة للنمو الإقتصادي الذي شهدته مصر خلال السنوات الماضية، مما جعلها تحتل المرتبة الثانية إقتصادياً بالقارة الأفريقية، مضيفةً أن الكثافة السكانية كانت أيضا أبرز عوامل جذب الشركة لضخ استثماراتها بالسوق المصرية، نظرا لما توفره من فرص للنمو يجب استغلالها من شركات تأمينات الحياة.

وأكدت على أن استراتيجية الشركة بالسوق المصرية ترتكز على 3 خدمات رئيسية تتمثل في الوثائق الإدخارية والتي تشهد أهمية خاصة بمصر نظرا لبحث المواطنين عن وسائل ادخارية وحماية لهم ولذويهم، مضيفةً أن الركيزة الثانية لاستراتيجية الشركة تتمثل في التأمين الصحي والذي أظهرت الفترة الأخيرة أهميته وخاصة مع تطبيق التأمين الصحي الشامل، كما تعتزم الشركة التوسع في تقديم خدمات التأمين لمحدودي ومتوسطي الدخل.

وحول رؤيتها لنشاط تأمينات الحياة بالسوق خلال المرحلة المقبلة، أوضحت صالح أن قانون التأمين الجديد سيحقق نقلة نوعية في القطاع ، بما سيُسهم في خلق هذا القانون لفرص نمو أمام الشركات وخلق بيئة عمل تتوافق وتتواكب مع تطورات الصناعة محلياً وعالمياً.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض