بيتركس جلوبال: دبى تستعد للاستفادة من نمو سوق العملات المشفرة بالشرق الأوسط

قال الرئيس التنفيذي لشركة بيتركس جلوبال ، ستيفن ستونبرج ، أن دبي في وضع جيد للاستفادة من سوق العملات المشفَّرة المتنامية في الشرق الأوسط، إذ يقوم المنظمون بخطوات متقدمة لقبول التقنيات القائمة على بلوكتشين، وفقاً لوكالة بلومبرج.

وصرح ستيفن ستونبرج، الرئيس التنفيذي لبورصة الأصول الرقمية، بأن الإمارات العربية المتحدة ودبي «تقومان بكل الأشياء الصحيحة، وستجذبان الكثير من المبادرات الإقليمية». مُضيفاً: «البلاد تشكل مكاناً رائعاً لإعداد مشروع رقمي مميز، أو للقيام بنشاط تبادل العملات المشفَّرة»، مدعومةً بكونها ملاذاً ضريبياً أيضاً.

اتخذت دبي، المركز المالي للمنطقة، بالفعل خطوات عدة لتعزيز استخدام بلوكتشين داخل المدينة في الأشهر الأخيرة، ويتوقَّع ستونبرج أن تقوم صناديق الثروة السيادية في الشرق الأوسط كذلك بتخصيص استثمارات لقطاع بلوكتشين.

 وقَّعت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي في مايو الماضي، اتفاقية مع هيئة الأوراق المالية والسلع لدعم تنظيم وعرض وتداول الأصول المشفَّرة داخل المنطقة الحرة.

كما افتتحت المنطقة الحرة لمركز دبي للسلع المتعددة في المدينة بورصة قائمة على بلوكتشين لتداول السكر العام الماضي، كما تمَّ طرح صندوق بتكوي المدرَج في بورصة ناسداك دبي في يونيو، وهو الأول من نوعه في المنطقة.

يعتقد ستونبرج أنَّ «دبي ستحقِّق أداءً جيداً في هذا المجال بشكلٍ خيالي» من خلال احتضانها للعملات المشفَِّرة، متوقِّعاً أن يكون لشرطته بيتركس حضور واسع في السوق، والمزيد من العملاء في المنطقة.

ارتفعت العملات المشفَّرة في الأسابيع الأخيرة، بفعل التصريحات المحفِّزة، لاسيما من قِبل إيلون ماسك، رئيس شركة تسلا، ومدير الاستثمار كاثي وود، مما عزز المعنويات.

كما ساعدت النبرة الحذرة لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بشأن التناقص التدريجي لحزم التحفيز في تهدئة المخاوف داخل السوق.

ويَعتبر ستونبرج أن «الكثير من الأموال المؤسسية التي تذهب إلى بتكوين، وإيثيريوم هي على الأرجح المحرِّك الحقيقي للسوق.. فالعملات المشفَّرة ليست “رغوة” لمتداولي التجزئة فحسب، كما يرى بعضهم».

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض