رئيس اقتصادية قناة السويس يلتقي مع سفراء البعثات الخارجية الجدد

التقى المهندس يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس 40 سفيراً من السفراء المصريين المنقولين لرئاسة البعثات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج، بحضور السفير عمر عامر مساعد وزير الخارجية للسلك الدبلوماسي والقنصلي والتفتيش،  لعرض استراتيجية المنطقة الاقتصادية وأهدافها والقطاعات المستهدفة خلال السنوات المقبلة، فضلاً عن تطورات العمل في مشروعات التنمية الجارية بمناطقها الصناعية والموانئ البحرية .

شارك في اللقاء ووليد جمال الدين المدير التنفيذي للمنطقة الاقتصادية وأماني عيسوي مستشار المنطقة الاقتصادية للعلاقات الدولية، ويأتي ذلك في إطار الجهود التي تقوم بها البعثات الدبلوماسية المصرية بالخارج في دعم وترويج المشروعات القومية التي تشهدها الدولة المصرية حالياً والتعريف بالفرص الاستثمارية لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المتنوعة.

واستعرض رئيس الهيئة تفصيلياً  المنطقة الاقتصادية وما تم خلال الخمس سنوات الماضية من أعمال بنية تحتية ومرافق وشبكة طرق وأنفاق تربط شرق وغرب القناة، بجانب عرض الفرص الاستثمارية والقطاعات الصناعية المستهدفة في المناطق الصناعية خاصة العين السخنة وشرق بورسعيد التي تشهد انطلاق لمشروعات ضخمة تعزز من توطين الصناعات وإحلال الواردات والعمل على سد احتياجات السوق المحلية والإقليمية.

يأتي هذا اللقاء ضمن الخطة الترويجية التي تقوم بها الهيئة للتعريف بالفرص الاستثمارية والصناعات المستهدفة بمناطقها وموانئها التابعة على نطاق دولي، والاستفادة من بعثاتنا بالخارج لفتح آفاق ترويجية للمنطقة الاقتصادية خاصة أنها البوابة الإقليمية للسوق الإفريقي، لما تتميز به من موقع جغرافي مناسب وكذلك شبكة اتصال ونفاذ للأسواق العالمية من خلال الاتفاقيات الدولية التجارية.

كما استعرض  ما تقوم به الهيئة من أنشطة ومشروعات تنموية وتوطين بعض الصناعات المستهدفة، وخاصة تلك الخدمات البحرية التي سيتم توفيرها خلال العام المقبل لتعظيم الاستفادة من قناة السويس كأهم ممر ملاحي عالمي، يعبر من خلاله 12% من حجم التجارة العالمية.

وأوضح زكي المزايا والحوافز الاستثمارية والمشروعات المقامة حالياً والتطوير الذي تشهده موانئ المنطقة الاقتصادية ( السخنة وشرق بورسعيد والعريش ).

ولفت إلى حجم الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الأولى من عمر المنطقة على مستوى البنية التحتية والمرافق والإجراءات والاستثمارات وما تطمح إليه المنطقة خلال خطتها الخمسية الحالية 2020-2025، فضلاً عن معدلات الأداء المرتفعة التي حققتها الموانئ التابعة للمنطقة، مقارنة بمثيلاتها دولياً خلال فترة الوباء والتي تأثر فيها حجم الإيرادات والتداول.

وأكد زكي أن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس أحد أهم المشروعات القومية التي توليها القيادة السياسية اهتماماً ودعماً كبيراً، لأنها أمل مصر ووجهة واعدة للاستثمار.

ونوه بأن المنطقة الاقتصادية تستهدف شركات عالمية بعينها وصناعات محددة في بعض الدول، والتي سيكون لبعثاتنا الدبلوماسية بالخارج مساهمة فعالة في طرق أبواب الاستثمار في هذه الدول.

وشهد اللقاء بعض المناقشات من جانب  السفراء بشأن الحوافز المقدمة للمستثمرين، والرسائل التي لابد أن تبعث بها الهيئة لبعض الشركات العالمية لجذب استثماراتها للمناطق الصناعية، فضلاً عن اقتراحات لرؤساء البعثات بضرورة إقامة مؤتمر ترويجي لمشروعات الهيئة وتكثيف الزيارات الخارجية في بعض الدول المهتمة بالاستثمار في مصر والمنطقة الاقتصادية.

كما تطرق بعض السفراء لمناقشات حول آليات تعزيز التكامل بين المنطقة الاقتصادية ونظيراتها في العالم، وكذلك وضع خطة لزيادة تنافسية موانئ المنطقة مع مثيلاتها على البحرين الأحمر والمتوسط.

و أعرب  السفراء عن سعادتهم بهذا اللقاء المثمر، مطالبين ضرورة التواصل الدائم مع المنطقة الاقتصادية للعمل على الترويج لمشروعاتها بالخارج والمساهمة في جذب الاستثمارات من خلال عرض الفرص والحوافز بها من قبل بعثاتنا الدبلوماسية بالخارج.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض