خالد حجازي: العاصمة الإدارية بيئة محفزة للاقتصاد الرقمي و«اتصالات» أنهت 60% من حجم أعمالها بها 

حريصون على المشاركة الفعالة في مشروعات الدولة التنموية ودعم خططها للتحول الرقمي والشمول المالي

قال المهندس خالد حجازي الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بشركة اتصالات مصر، إن العاصمة الادارية الجديدة تعد أول مدينة ذكية في مصر، وبفضل استراتيجية الحكومة ودعمها لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ستكون العاصمة نموذج لمدن الجيل الرابع المستقبلية، مما يساهم في استفادة المواطنين من خدمات المدينة الذكية التي تتميز بالسهولة والراحة وتوفير للنفقات مشيرا إلى أن الشركة تؤمن أن العاصمة الادارية ستصبح نموذج يحتذى بيه عالميا ومحليا في بناء المدن الذكية.

وأشار إلى أن “اتصالات مصر” حريصة على المشاركة الفعالة في مشروعات الدولة التنموية، ودعم خططها للتحول الرقمي والشمول المالي، وينعكس ذلك من خلال فوزها بمناقصة مركز إدارة العاصمة الإدارية الجديدة، بعد منافسة قوية مع شركات أخرى، لتوفير وتقديم الخدمات التكنولوجية والدعم الفني داخل العاصمة وتوريد وتركيب حلول متكاملة لتحويل خدمات المدينة لخدمات مميكنة وذكية، إلى جانب إنشاء مركز الإدارة والتحكم.

ولفت خالد حجازي، إلى أن نسبة الانتهاء من مشروعات اتصالات، المشتركة مع الحكومة في العاصمة الإدارية وصلت إلى 60% من إجمالي حجم الأعمال مشيرا إلى أن الأنظمة التي تقدمها الشركة في العاصمة الإدارية تتضمن حلول متكاملة لتحويل خدمات المدينة من كهرباء ومياه وغاز واصطفاف وإضاءة طرق ولوحات إعلانية وإدارة المخلفات إلى خدمات مميكنة وذكية، وتوفير تطبيقات لفرق العمل والمواطنين لتيسير حصول المواطنين على الخدمات.

تابع ” تشمل الأعمال أيضا أنظمة الإضاءة المتصلة في الشوارع والعدادات وخدمات مراقبة الشبكة الذكية التي ستتكامل مع إدارة اللافتات الرقمية وفواتير المرافق وغيرها من النظم المالية، كما سيتم تقديم الإشارات الرقمية لتوجيه مرتادي المدينة إلى أماكن الانتظار الشاغرة، بالإضافة إلى توفير شاشات عرض فيديو للتعرف على جميع تفاصيل الأعطال وطلبات الصيانة والشكاوى وتقديم التقارير الخاصة بالصيانة المطلوبة وفقاً لتلك الأعطال.

خالد حجازي

حزمة تقنيات رقمية من اتصالات مصر في العاصمة الإدارية الجديدة

وأضاف الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بشركة اتصالات مصر، أن الشركة تقوم أيضا بتقديم النظم الرقمية للتحكم متمثلة في وحدة تحكم المشغل المتكامل والتي تعمل على اكتشاف الأعطال وأنواعها وأسبابها، إلى جانب مراقبة وإدارة حسابات ومديونيات المواطنين، واكتشاف التسريبات والتلاعب والتحكم في تشغيل وإيقاف الخدمات، بالإضافة إلى التواصل مع المواطنين لتلقي الشكاوى، والرد على الاستفسارات.

ونوه إلى أن اتصالات مصر نتعاون مع كبرى الشركات العالمية في تنفيذ اتفاقيتها مع شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية، ومنها توفير مجموعة من تطبيقات فرق العمل والمواطنين بالتعاون مع شركة ” Honeywell “.

وأكد خالد حجازي، على أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أصبح المحرك الرئيسي لرفع كفاءة كافة القطاعات الأخرى في مصر وتحسين أدائها، وأصبح أحد الموارد الرئيسية للتنمية المستدامة، مشيرا إلى أن العاصمة الإدارية ستكون بيئة محفزة للاقتصاد الرقمي وجذب الاستثمارات كونها تحتضن جهود تحقيق التحول الرقمي، وتنمية المهارات الرقمية، وتحفيز الإبداع الرقمي بما يخدم أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 وبناء مصر الرقمية.

وأوضح، أن الشركة لديها خطط طويلة الأمد لتوسعاتها على مستوى الأعمال والأنشطة التشغيلية باعتبارها واحدة من أكبر المستثمرين في مصر، وتدرس كل الطرق التمويلية التي تؤهلها لريادة السوق وتحقيق أعلى عائد من الاستثمار، لافتا إلى أن الشركة استثمرت في مصر منذ عام 2007 أكثر من 55 مليار جنيه شملت الحصول على التراخيص والمشروعات القومية للطرق وتطوير الشبكات والبنية التحتية الخاصة بنا والخدمات التي نقدمها، وتضمنت هذه الاستثمارات إنفاق نحو 120 مليون جنيه في أنشطة المسئولية المجتمعية.

اتصالات مصر تدرس كافة المشروعات الرقمية التي تطرحها الدولة

ولفت خالد حجازي، إلى أن الشركة تدرس كافة المشروعات التي تطرحها الدولة خاصة في المدن الجديدة لبحث إمكانية المشاركة بما يحقق قيمة مضافة مشتركة، حيث تعمل اتصالات مصر وفق منهجية قائمة على استراتيجية مترابطة لتنمية جميع القطاعات، وتستهدف تقديم أحدث خدمات الاتصالات ونقل البيانات ودعم مشروعات الدولة التنموية وخطط التحول الرقمي والشمول المالي وإقامة مدن الجيل الرابع بالاعتماد على أحدث الإمكانيات والأجهزة المتاحة في أسواق التكنولوجيا والاتصالات العالمية.

وكشف عن أن الشركة لديها محفظة استثمارية ضخمة في السوق المصرية لإيمانها بأنها سوق واعدة تتمتع بالعديد من فرص النمو، خاصة أنها تمتلك العديد من المميزات، منها كثافة سكانية تتخطى الـ 100 مليون نسمة، حيث تمثل نسبة الشباب نحو 65% من إجمالي عدد السكان، منوها إلى أن الشركة تضع خطط طويلة الأمد للاستثمارات، وتدرس كل الطرق التمويلية التي تؤهلها لريادة السوق وتحقيق أعلى عائد من الاستثمار.

اتصالات تدعم سعي الحكومة نحو تحويل مصر إلى مركز اتصالات إقليمي

وشدد الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بشركة اتصالات مصر، على أن الشركة  تدعم سعي الحكومة المصرية وجهودها نحو تحويل مصر إلى مركز اتصالات إقليمي، كما تبذل الشركة مجهودات دؤوبة لبناء مدن المستقبل التي ترتكز على خدمات رقمية متصلة من خلال مجموعة من الحلول والأفكار المتطورة التي تشمل الروبوتات والتطبيقات الرقمية وتجارب الواقع الافتراضي، وتوفير أفكار ومفاهيم وحلول مبتكرة رائدة من خلال المنصات الرقمية والبنية التحتية وتكنولوجيا الاتصالات.

ونوه بأن شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العاملة في مصر تتكامل جهودها من أجل بناء مستقبل رقمي يوفر نمط حياة متصل للمستخدمين، مشيرا إلى أن اتصالات مصر ترتكز علاقاتها مع المنافسين على التعاون، حيث أن وجود أربع شركات توفر الخدمات المتكاملة يزيد من التنافسية ويؤدي إلى ارتفاع جودة الخدمة المقدمة.

وأشار خالد حجازي، إلى أن الشركة توفر أحدث مجموعة من الحلول والأنظمة التكنولوجية من خلال محاور رئيسية، تتضمن حلول المدن الذكية من برامج وتطبيقات ومنصات إنترنت الأشياء، وتصميم وبناء وربط مراكز البيانات داخل القطاعات الاستراتيجية، ونظم إدارة مشروعات التحول الرقمي من خلال إتاحة نظم إدارة التعليم وتوفير المحتوى التعليمي لجميع مراحل التعليم الأساسي والعالي وتوفير المحتوي للتطبيقات الصحية، وللشركة العديد من التجارب في تصميم وتنفيذ الحلول الذكية، من خلال التواجد الفعال في ١٦ بلد في المنطقة، مثل Dubai Park  وExpo2020.

خالد حجازي

وذكر أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نجح خلال تلك الفترة في استعادة مكانته على الخريطة العالمية لصناعة تكنولوجيا المعلومات، وهو ما تم تأكيده في البيانات والتقارير والتصنيفات الدولية وعودة مصر بقوة كمقصد جاذب للاستثمارات ورائد في تقديم خدمات التعهيد وخدمات تكنولوجيا المعلومات والخدمات العابرة للحدود، كما استعادت مصر ريادتها ومكانتها على مستوى المحافل الدولية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ولفت خالد حجازي إلى أن وتيرة النمو في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تحركت من 10% خلال 2014 إلى 16% (نمو متوقع) خلال العام المالي الجاري ليكون من أعلى القطاعات نمواً برغم جائحة كورونا، وقفزت مساهمة القطاع في الناتج الإجمالي المحلي من58.3 مليار جنيه أي ما نسبته 3.8% خلال عام 2014 لتصل إلى 125 مليار جنيه بنسبة مساهمة متوقعة 5% في الناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي الحالي الذي ينتهي في 30 يونيو 2021، ومن المتوقع أن تصل إلى 8% خلال الثلاثة أعوام المقبلة، كما ارتفعت الصادرات الرقمية من 1.6 مليار دولار إلى 4.1 مليار دولار، فيما زاد عدد العاملين بالقطاع إلى 281 ألفاً.

مصر تمتلك جميع المقومات التي تساعدها على إجراء التحول الرقمي

وأكد الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بشركة اتصالات مصر، على أن مصر تمتلك جميع المقومات التي تساعدها على إجراء التحول الرقمي بل وتؤهلها للتحول إلى مركز إقليمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خاصة في ظل التكامل والتفاهم والشراكة الاستراتيجية بين الحكومة وشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل تحقيق التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

واوضح حجازي أن الشركة تمتلك قاعدة موارد بشرية يبلغ قوامها 8000 موظفاً تعتبرهم الشركة أحد العوامل الرئيسية لنجاحها وريادتها للسوق، كما تحرص اتصالات مصر على تأهيل موظفيها ورفع قدراتهم بصورة مستمرة للتعامل مع أحدث التقنيات والأنظمة التكنولوجية، كما أن توسعات الشركة وعملها في العديد من المشروعات يسمح لها بتوفير المزيد من فرص العمل، وحصلت الشركة على العديد من الجوائز في إدارة الموارد البشرية من المؤسسات العالمية .

وأضاف ، أن العامل الرئيسي فى نجاح التحول الرقمي هو توافر بنية أساسية قوية للاتصالات، وبالتالي فإن دور شركات المحمول هو توفير البنية الأساسية للاتصالات التي تدعم التحول الرقمي، خاصة مع امتلاكها خبرة كبيرة بأنظمة الربط اللازمة بحكم أنها تتعاون مع عشرات الملايين من العملاء كل يوم ولديها كم كبير من المعلومات عن العملاء وتوزيعهم وتستطيع الوصول للعميل في كل مكان لتقديم خدمات إضافية أكثر من ربط الاتصالات.

وأشار إلى أن اتصالات مصر أطلقت في هذا الإطار العديد من الخدمات والمنتجات  ومنها ” B-Ahead” التعريفة الرقمية المتكاملة الأولى من نوعها في السوق المصري والمعدة خصيصاً لخدمة رواد الأعمال والشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة من خلال تطبيق اتصالات للأعمال، وتقدم التعريفة العديد من المميزات لعملائها تتلخص في فتح حساب خاص للشركات الصغيرة والمتوسطة، وشراء الباقات المناسبة، وإضافة خطوط الموظفين تحت نظام واحد واختيار ارقامهم، وهي أبرز الحلول المميزة التي تقدمها اتصالات بيزنس والتي تسهل على الشركات الصغيرة فكرة التحول الرقمي والعمل عن بعد خاصة بعد ظهور أزمة وباء كورونا ، بالإضافة إلى تطبيق “ماى اتصالات”، الذي يمكن العملاء من الحصول على كل خدماتهم عبر الهاتف المحمول مثل تغير خطط أسعاره بحسب احتياجاته، وخدمة تحويل الأموال عبر المحمول، ولدينا المقدرة على المساعدة في ربط الاتصالات والشبكات وتطوير تطبيقات تساعد على ربط الأنظمة بما يساعد على التحول الرقمي

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض