الولايات المتحدة توافق على توريد رقائق السيارات لشركة هواوي

رويترز – كشف تقرير أن المسؤولين في الولايات المتحدة الامريكية وافقوا على طلبات ترخيص بمئات الملايين من الدولارات لصالح شركة “هواوي” الصينية بما يسمح لها بشراء الرقائق لوحدتها لصناعة السيارات الكهربائية.

وفُرضت قيود على واردات “هواوي” من المكونات من الولايات المتحدة خلال فترة رئاسة “دونالد ترامب”، وامتدت القيود خلال فترة رئاسة “جو بايدن” الذي رفض تراخيص البيع للشركة الصينية، بفعل مخاوف متعلقة بالأمن القومي.

وقالت مصادر مطلعة لوكالة “رويترز” إن الوضع بدأ يتغير خلال الأسابيع والأشهر الأخيرة، إذ منحت الولايات المتحدة تراخيص تسمح للموردين ببيع رقائق السيارات كالمتعلقة بأجهزة الاستشعار إلى “هواوي”.

وأعرب جيو بينج رئيس مجلس إدارة “هواوي”  في الشهر الجاري عن ثقته في أن الشركة سوف تستعيد عرش صناعة الهواتف الذكية حتى إذا استمرت معاناتها مع تداعيات العقوبات الأمريكية على أعمالها.

وكشفت شركة “أليكس بارتنرز” للاستشارات عن توقعات بخسائر هائلة لشركات صناعة السيارات نتيجة العجز العالمي في رقائق أشباه الموصلات.

وقالت، إن العجز العالمي في رقائق أشباه الموصلات سيكبد شركات صناعة السيارات فاقدا في الإيرادات بقيمة 110 مليارات دولار هذا العام.

وأشارت الشركة إلى أن هذه الخسائر تشكل ارتفاعا من تقدير سابق عند 61 مليار دولار، إذ تتوقع أن تؤثر الأزمة على إنتاج 3.9 مليون سيارة.

ولفتت شركة “أليكس بارتنرز” إن أزمة الرقائق تؤكد حاجة شركات صناعة السيارات لأن تكون “استباقية” في الوقت الحالي، وأن تخلق “مرونة في سلاسل التوريد” على مدى أطول لتجنب اضطرابات في المستقبل، وفقا لرويترز.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض