«يوتيوب» يدفع 30 مليار دولار من إيرادات الإعلانات لمنتجي الفيديو

وكالات – حصل منتجو المحتوى المصور على منصة يوتيوب التابعة لجوجل على حوالي 30 مليار دولار من إيرادات الإعلانات وغيرها من الخدمات خلال الثلاث سنوات الماضية.

وأعلنت الشركة في بيان اليوم الإثنين، أن إيرادات الإعلانات تشاركها مليونا منتج للمحتوى عبر الإنترنت، مشيرة أنها وضعت ذلك الأساس للنمو بهدف زيادة جاذبية الموقع للمعلنين.

وبدأ “يوتيوب” تطبيق آلية تقاسم إيرادات الإعلانات مع منتجي المحتوى في 2007، وهو ما أتاح الفرصة لتشكيل نظام مترامي الأطراف بقواعد تحكم قليلة.

واتجه موقع بث الفيديوهات لخفض عدد القنوات التي يدفع لها في مطلع 2018، مع التركيز على القنوات الملتزمة بإرشادات المشاهدة.

وسعى المنافسون مثل “فيسبوك” و”تيك توك” لجذب المستخدمين من “يوتيوب” مع الكشف عن أدوات ونظم دفع جديدة، لكنها لم تحقق إنجازًا كبيرًا حتى الآن.

وبلغت إيرادات “يوتيوب”  7 مليارات دولار في الربع الثاني، لتقترب من إيرادات “نتفيلكس”، واستحوذت جوجا على يوتيوب في 2006 بأقل من ملياري دولار.

ونقلت وكالة «بلومبرج» للأنباء عن شركة «يوتيوب» القول إنها مهدت الطريق أمام هذا النمو من خلال تجهيز الموقع لخدمة المعلنين، وذكر نيل موهان مدير الإنتاج في «يوتيوب»: «مسؤوليتنا كمنصة عالمية هي توفير هذا المكان للمبدعين بطريقة عملية».

يذكر أن «يوتيوب» بدأ تقاسم عائدات الإعلانات مع مبدعي الفيديوهات عام 2007، وصاغ بعد ذلك نظاماً محكوماً بقواعد بسيطة وانهار هذا النظام بعد ذلك نتيجة مقاطعة المعلنين لموقع «يوتيوب» بسبب نشر فيديوهات غير مناسبة.

واعتباراً من 2018 خفض موقع «يوتيوب» عدد القنوات التي يدفع لها مقابلاً بنسبة كبيرة مع التركيز على القنوات التي تحقق معدلات مشاهدة وتلتزم بقواعد محددة.

ويحصل موقع «يوتيوب» على 45 % من عائدات إعلانات الفيديوهات الأعلى مشاهدة على الموقع في حين يحصل أصحاب الفيديوهات على النسبة الباقية. وقال موهان إن الموقع لا يعتزم تغيير هذه القاعدة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض