قرينة الرئيس بمؤتمر إطلاق «مسابقة بداية حلم»:  مصر تعمل دائما على تمكين الشباب بشتى المجالات

أكدت السيدة انتصار السيسي قرينة رئيس الجمهورية، أن الدولة المصرية على مدى تاريخها العريق تعمل دائما على تمكين الشباب في شتي المجالات إلا أن الفترة الحالية شهدت تغيرا جذريا في إيمان الدولة بأنه لا غني عن مساهمات الشباب ودورهم في صياغة حاضر وطننا وبناء مستقبله.

جاء ذلك خلال كلمتها المسجلة في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم لإطلاق مسابقة بداية حلم الذي تنفذه وزارة الشباب والرياضة تحت رعايتها.

وقالت”  إننا في ذات الوقت أصبحنا نمتلك و عياً لا يشوبه شك أن اللحاق بركب الشباب السبيل الوحيد لبناء دولتنا المصرية العصرية الحديثة وفق ما يصبو إليه ويحلم به الشعب المصري هو وأقول لأبنائي وبناتي من شباب مصر … احلموا دون حدود … واعملوا دون قيود … وشاركوا بفاعلية ، وسوف تحصدون ثمار ما تزرعونه خير ونماء ليكن رصيد لكم وللأجيال القادمة بإذن الله “.

وأضافت أن مسابقة ” بداية حلم ” هي أحد الفرص الواعدة التي نقدمها لكم لتشاركوا فيها بأفكاركم ومبادراتكم المجتمعية لتضاف إلى العديد من المساهمات التي تقدمونها لرسم مستقبل أفضل لكم ولوطنكم . وفقكم الله وسدد خطاكم لما فيه الخير لمصرنا الغالية.

من جانبه، أعرب د.  أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة عن سعادته وتقديره للمشاركة في واحدة من أهم المناسبات التي استعدت وزارة الشباب والرياضة لإطلاقها وهى مسابقة “بداية حلم” تلك المسابقة التي تضيف الكثير إلى جهود وزارة الشباب والرياضة فى شأن تمكين الشباب وتعظيم مساهماتهم والاستفادة منها على كافة أصعدة العمل الوطني من خلال تبني العديد من المبادرات الشبابية وتحويل رؤى الشباب وأفكارهم إلى برامج ومشروعات تساهم فى بناء الوطن من خلال صياغة حاضره وبناء مستقبله وفق ما نصبو إليه جميعاً.

وأوضح  أن القيمة المضافة الكبيرة التي تمثلها تلك المسابقة كونها حظيت برعاية قرينة الرئيس، تلك الرعاية الكريمة التي تعكس دون شك التقدير الدائم والمتواصل للدولة المصرية لأفكار الشباب ومشاركاتهم في شأن تحصين الهوية الوطنية المصرية ودرء كل ما يواجهها من مشاكل وتحديات ، وكذلك الاستفادة من إسهاماتهم فى تحقيق قفزات نوعية تنموية كانت نتيجتها تلك الطفرة التنموية غير المسبوقة التي شهدتها الدولة المصرية خلال السنوات القليلة الماضية فى شتى المجالات، والعمل على وضع طموحات الشباب وتطلعاتهم فى مقدمة أجندة العمل الوطني كأساس راسخ تنطلق به ومعه ركائز الجمهورية المصرية الجديدة التي وضحت معالمها وظهرت جميع بوادرها بفضل الرؤية الوطنية الخالصة وفى ضوء الاستراتيجية التنموية الشاملة للقيادة السياسية الواعية للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

أكد صبحي أن خطابات رئيس الجمهورية لا تخلو في أية مناسبة محلية أو قارية أو دولية من الإشارات المباشرة للحث والتأكيد على تعظيم دور الشباب فى مختلف المجالات، إيماناً من سيادته بأنهم قوة مبدعة خلاقة ومورد إنتاجي فعال يجب أن يتم استثمارهم وتمكينهم اقتصادياً، واجتماعياً، وسياسياً، وثقافياً وفكرياً ، وتوجيه طاقاتهم لخدمة المجتمع، وكان آخرها هذا التكريم الذى منحه الرئيس لأبنائه من الشباب الحاصلين على ميداليات أوليمبية بدورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020 وتوجيهاته للحكومة المصرية برئاسة د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ، ببذل المزيد من الجهد وتذليل كل ما يعتري شبابنا من عقبات ومساعدتهم على تجاوز مختلف التحديات فى سبيل تحقيق المزيد من الإنجازات .

وقال الوزير :”ما كان من شباب مصر إلا أن وجدوا سريعاً القدوة الحسنة في قيادتهم السياسية وهى ما كانوا دائماً ما يبحثون عنها ، فاستلهموا قيم العمل الدؤوب والمتواصل وحققوا من أوجه الإبداع والبناء الكثير مما كان له الأثر الكبير على إعلاء المصلحة الوطنية ورفع علم وطنهم وبقائه عالياً خفاقاً فى شتي المناسبات ، وأدركوا فى ذات الوقت أن كل ما فعلته الدولة المصرية من أجلهم ما هو إلا نبتة صالحة نزرعها في أرض خصبة وسيجنون ثمارها عاماً بعد آخر”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض