اليمن تحصل على 665 مليون دولار من احتياطيات صندوق النقد الدولي

قال الممثل الإقليمي لصندوق النقد الدولي في اليمن اليوم الإثنين ، إن اليمن ستحصل على احتياطيات بنحو 665 مليون دولار من صندوق النقد الدولى ، مما سيساعد في تخفيف أزمة اقتصادية وإنسانية حادة في البلد الذي مزقته الحرب، وفقا لوكالة رويترز.

التوزيع هو جزء من تخصيص صندوق النقد الدولي لحقوق السحب الخاصة بقيمة 650 مليار دولار – وحدة الصرف في الصندوق مدعومة بالدولار واليورو والين والجنيه الإسترليني واليوان – والتي تحصل عليها الولايات بما يتناسب مع حصتها الحالية من الأسهم.

وقال غازي شبيكات الممثل الإقليمي لصندوق النقد الدولي في بيان لوكالة رويترز إن تخصيص حقوق السحب الخاصة سيعزز احتياطيات اليمن من النقد الأجنبي بأكثر من 70٪ ، مما يوفر الدعم المطلوب بشدة للمساعدة في معالجة الأزمة ، بما في ذلك العديد من الاحتياجات الغذائية والطبية العاجلة للسكان.

من جانبها قالت كريستالينا جورجييفا، مدير عام الصندوق في تغريدة على موقع تويتر، إنَّ كل البلدان الأعضاء في الصندوق ستحصل اليوم على مخصَّصاتها الجديدة من حقوق السحب الخاصة (SDRs)، داعية هذه الدول إلى استخدام هذه المخصَّصات على نحو مسؤول وحكيم، بما يحقق صالح كل المواطنين.

استنزفت الحرب ، التي يقاتل فيها التحالف بقيادة السعودية الحوثيين المتحالفين مع إيران منذ أكثر من ست سنوات ، احتياطيات النقد الأجنبي في اليمن ، الذي يستورد الجزء الأكبر من بضائعه، ويعتمد فيه حوالي 80٪ من السكان على المساعدات.

لإنفاق حقوق السحب الخاصة الخاصة بها ، سيتعين على الدول أولاً استبدالها بالعملات الصعبة الأساسية ، مما يتطلب منها العثور على دولة شريكة ترغب في التبادل.

وينقسم اليمن بين الحكومة المعترف بها دوليًا ومقرها في الجنوب وجماعة الحوثي التي طردتها من العاصمة صنعاء أواخر عام 2014 وتسيطر الآن على معظم الشمال والمراكز الحضرية الرئيسية.

لجأت الحكومة المدعومة من السعودية ، والتي تكافح لدفع رواتب القطاع العام ، إلى طباعة النقود لتغطية العجز.

أعاقت القيود البحرية والجوية التي فرضها التحالف على المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ، بما في ذلك ميناء الحديدة الرئيسي في البلاد ، استيراد الوقود والسلع الأخرى.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض