وزير التنمية المحلية يبحث فرص التعاون المختلفة مع مدير برنامج الأغذية العالمي بالقاهرة

استقبل اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية ، السيد  برافين أجراوال، المدير الجديد لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في مصر، و الذي بدأ مهام عمله رسميًا، خلال أغسطس الجاري خلفاً لـ مانجستاب هايلى، حضر اللقاء آلاء الزهيرى مسئول العلاقات مع الجهات الحكومية بالبرنامج و بحضور عدد من قيادات الوزارة .

وفى بداية اللقاء حرص اللواء محمود شعراوى على توجيه التهنئة إلى برافين أجراوال بمناسبة توليه منصبه الجديد متمنياً له فترة عمل متميزة ومثمرة ، وأعرب عن أمله في استكمال مسيرة التعاون والتنسيق والعمل المتميز بين الوزارة والبرنامج والذى يعد من أفضل الشركاء الدوليين وكذا البناء على ما تحقق من مشروعات تنموية مهمة وشراكات فعالة خلال الفترة الماضية فى إطار اتفاقية التعاون الموقعة بين الوزارة والبرنامج .

وعرض وزير التنمية المحلية لبعض مجالات التعاون المشترك بين الجانبين واستراتيجية عمل وزارة التنمية المحلية والمشروعات والبرنامج القومية التي تتابع تنفيذها وفقاً للتكليفات الرئاسية والمتابعة الخاصة من رئيس الوزراء والتي تهتم بخدمة المواطنين في مختلف محافظات الجمهورية وتغيير حياتهم للأفضل وعلى رأسها البرنامج القومى لتطوير الريف المصرى ضمن المبادرة الرئاسية ” حياة كريمة ” .

وأعرب الوزير عن تقديره للدعم الذى قدمه برنامج الأغذية العالمى للعديد من المحافظات خلال الفترة الماضية  ، مشيداً بالمساندة الهامة التى قدمها البرنامج للعمالة غير المنتظمة والأسر الأكثر احتياجاً بعدد من محافظات الصعيد عبر صرف منحة مالية قدرها 500 جنيه لحوالى سبعة آلاف شخص بقري قنا وسوهاج وأسيوط للتخفيف عليها من الآثار المترتبة من تداعيات الإجراءات الخاصة بالحد من انتشار فيروس كورونا .

واستعرض اللواء محمود شعراوى لبعض ملفات التعاون الجارية بين الوزارة والبرنامج  وعلى رأسها دعم البرنامج لتسويق المنتجات اليدوية والحرفية والتراثية التي تتميز بها بعض المحافظات وإطلاق منصة ” أيادي مصر ” بالتنسيق مع الوزارة والتى نجحت فى دعم المنتجات اليدوية للمرأة لتمكينها اقتصادياً وتحسين ودعم القدرة التسويقية وزيادة فرص البيع والشراء والمساعدة في الوصول للأسواق وخلق فرص عمل للشباب والفتيات فى ظل الأهمية الكبيرة لعمليات التسويق الالكترونى خلال الفترةالحالية.

وأشار ” شعراوى ” إلى أن تلك المنصة حظيت باستحسان وترحيب من القيادة السياسية ومجلس الوزراء واعتبارها أحد المشروعات القومية ، حيث سيتم دعم تلك المنصة خلال الفترة الحالية بعدد من الأفكار والمقترحات بالتنسيق مع بعض الوزارات عبر إطلاق حملة تسويقية موسعة لها وتقديم الدعم الفني من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .

وأكد وزير التنمية المحلية أنه يسعى في هذه المرحلة إلى ربط منصة ” أيادي مصر ” بالتكتلات الاقتصادية الموجودة ضمن برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر في محافظتى قنا وسوهاج والمنيا وأسيوط ، بما سيوفر كل الدعم للمنتجات الحرفية والتراثية واليدوية التي تتميز بها تلك المحافظات وتوفير الدعم التسويقى والتدريبى لتلك التكتلات وعلى رأسها تكتل “الفركة بمركز نقادة بقنا” و”التلي بمركز شندويل بسوهاج والآثاث بمركز طهطا بسوهاج” بالإضافة إلي بعض المنتجات الأخرى والمساعدة فى عملية الترويج والتسويق لتلك لها عبر تلك المنصة .

وشدد اللواء محمود شعراوى على اهتمام الوزارة بدعم تلك التكتلات لخلق فرص عمل وتحسين مستوى وجودة المنتجات التى تصنعها تلك التكتلات والتسويق لها ، لافتاً إلى الرغبة التي أبدتها منظمة المدن والحكومات المحلية الآفريقية ورغبتها في التنسيق مع وزارة التنمية المحلية لإطلاق منصة ” أيادى أفريقيا ” للمساعدة فى تسويق المنتجات اليدوية والتراثية الأفريقية فى إطار حرص مصر على تعزيز قدرة مكتب إقليم شمال أفريقيا لمنظمة المدن والحكومات والذى تم افتتاحه مؤخراً .

كما عبر ” شعراوى ” عن تقديره للتنسيق الذى يجرى مع البرنامج فيما يخص إنشاء ” البوابة الجيومكانية ” لوزارة التنمية المحلية بالتنسيق مع إحدى الشركات العالمية والتي تهدف إلي رصد ومتابعة كافة المشروعات والخدمات التي تديرها وتشرف عليها الوزارة بالمحافظات ، وتنظيم عملية تبادل المعلومات والبيانات لدعم عمليات اتخاذ القرار وإدارة الأزمات .

كما أشار وزير التنمية المحلية إلى مشروع دعم المجتمعات الريفية بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمى للنهوض بعدد من القرى فى محافظات الصعيد وذلك فى إطار البرنامج القومى لتطوير الريف المصرى ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة وجعلها قري نموذجية ومتكاملة فى كافة الخدمات التى تهم المواطنين خاصة البنية التحتية والصرف الصحى ومياه الشرب وتوفير فرص عمل مستدامة لأبناء القرى من الشباب والمرأة المعيلة تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية .

وأكد اللواء محمود شعراوى أن مبادرة حياة كريمة لا تسعى منها الدولة المصرية الى توفير مسكن لائق لابناء القرى المصرية أو تحسين الخدمات المقدمة لهم في القرى فقط ولكن عبر إتاحة فرصة عمل مستدامة لأبناء القرى لتحسين دخل الأسر ومواجهة البطالة  ، مؤكداً أن الوزارة تسعى إلى التمكين الاقتصادي للمواطنين في قرى حياة كريمة خاصة للمرأة المعيلة والشباب عبر بناء القدرات وتوفير القروض بالتعاون مع صندوق التنمية المحلية ودعم قدرات الوحدات المحلية والتوسع في منصبة ” أيادى مصر ” لتشجيع التسويق الإلكترونى ، بالإضافة إلى خلق فرص عمل فيما يخص التكتلات الاقتصادية بتلك القرى والتي بلغ عددها تقريباً 120 تكتل في 52 مركز إداري بمحافظات المرحلة الأولي لمبادرة حياة كريمة .

ومن جانبه أعرب برافين أجراوال، عن تقديره لحرص وزير التنمية المحلية على تقديم كل الدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وربط المواطنين بالإقتصاد الوطنى للدولة  ، مؤكداً أهمية الدور الذى تقوم به الدولة المصرية لرعاية الأسر الأكثر احتياجاً في مختلف المحافظات ، وأهمية المشروع القومى العملاق الخاص بحياة كريمة لتحسين حياة الملايين من الأسر المصرية في القرى والمحافظات المستهدفة .

كما أشار مدير برنامج الأغذية العالمى إلى استعداده البرنامج ليكون جزءاً من نجاح البرنامج القومى لتطوير الريف المصرى ” حياة كريمة ” وتوفير فرص عمل والتدريب للمواطنين في القرى ، ودعم جهود الحكومة على المستويين الاقتصادى والاجتماعى في مختلف المحافظات .

و أشاد مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي بالجهود التى تقوم به وزارة التنمية المحلية ، واصفا إياها أنها من أهم الوزارات بالحكومة التي تقوم بالتنسيق مع مختلف الوزارات والمحافظات لخدمة المواطنين في كافة المدن والقرى المصرية ، وتسخير  كل الدعم والإمكانيات الخاصة بالبرنامج فى مجالات العمل المشتركة بين الجانبين وعلى رأسها التعاون في مجال توفير فرص العمل بقرى حياة كريمة .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض