جنرال موتورز توسع عملية استدعاء سيارة «شيفروليه بولت» الكهربائية بسبب مخاطر الحريق

وكالات – قررت شركة “جنرال موتورز” المصنعة للسيارات الكهربائية أنها ستوسع عملية استدعاء سيارات “شيفروليه بولت” الكهربائية؛ بسبب مخاطر الحريق المحتملة.

وأضافت في بيان صحفي، أن التوسع في عملية الاستدعاء سيكلف الشركة مليار دولار إضافية، ما يصل بإجمالي تكلفة الاستدعاء إلى 1.8 مليار دولار.

ولفتت “جنرال موتورز” أنه تمت إضافة 73 ألف سيارة في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا إلى عملية الاستدعاء لمركبات لطراز بين 2019 و2022، بما يشمل نسخة تم إطلاقها مؤخرًا تحمل اسم “بولت إي يو في”.

كانت عملية الاستدعاء السابقة تشمل 69 ألف سيارة على مستوى العالم من طراز بين 2017 و2019، منها 51 ألف سيارة في أمريكا.

وجاء التوسع في عملية الاستدعاء مع اكتشاف الشركة وجود عيبين في التصنيع في خلية البطارية، ما يزيد من خطر نشوب حريق.

وقع الرئيس الأمريكي “جو بايدن” في 6 أغسطس الماضي اتفاقًا مع شركات السيارات الأمريكية الكبرى لرفع نسبة المركبات الكهربائية إلى 50% من إجمالي المبيعات بحلول عام 2030، بالإضافة إلى إعلان معايير جديدة لمكافحة التلوث للسيارات والشاحنات.

وقال بايدن ، إن السيارات التي تعمل بالبنزين لا تمثل المستقبل، متعهدًا بأن تشكل المركبات الكهربائية نصف المبيعات الأمريكية بحلول عام 2030.

ولفت الرئيس الأمريكي، في حديث خارج البيت الأبيض بينما تصطف خلفه مجموعة سيارات كهربائية: “إنها رؤية للمستقبل بدأت تحدث الآن، مستقبل صناعة السيارات يتمثل في المركبات الكهربائية”.

وأشار إلى أن “البطارية الكهربائية والمركبات الهجينة وخلايا الوقود، كلها أشكال للمركبات الكهربائية، السؤال هو ما إذا كنا سنقود أم سنتخلف في السباق نحو المستقبل”.

من جانبها، قالت شركات “جنرال موتورز” و”فورد موتور” و”ستيلانتيس” في بيان مشترك، إنهم يتطلعون إلى تحقيق مبيعات تتراوح بين 40 و50% من السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة بحلول عام 2030.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض