جنرال موتورز تتكبد مليار دولار خسائر بسبب مخاطر حريق سيارة «بولت» الكهربائية

تتكبد شركة جنرال موتورز الأمريكية خسائر بقيمة مليار دولار بسبب مخاطر حريق سيارة “بولت” الكهربائية.

وقررت الشركة استدعاء أكثر من 73 ألف سيارة من طراز “بولت” الكهربائية، بتكلفة تبلغ مليار دولار، وذلك بسبب مخاطر اشتعال بطارياتها.

تأتي خطوة السحب توسعاً في إجراء مشابه اتخذته شركة صناعة السيارات الشهر الماضي، عندما اكتشفت وجود خلل في بطارية تشغيل السيارة.

ولفتت الشركة في بيان، إن الخطوة الأخيرة تشمل سيارات “بولت” الكهربائية، وسيارات “بولت” الكهربائية متعددة الاستخدامات، التي ترجع طرازتها إلى سنوات: 2019 و2020 و2021 و2022، وستبدّل “جنرال موتورز” وحدات البطارية في تلك المركبات.

أضافت جنرال موتورز أنها “تواصل طلبات الالتزام” من شركة “إل جي كيم ليمتد” (LG Chem Ltd) الكورية الجنوبية، التي تورد لها البطاريات “للتعويض عن هذا الإجراء”.

وانخفض سهم “جنرال موتورز” بنسبة 3%، ليصل إلى 47.32 دولار، بعد إغلاق فترة التداول العادية في نيويورك يوم الجمعة.

أثرت النفقات المتعلقة بحرائق البطاريات بالسلب بالفعل في أحدث أرباح ربع سنوية لشركة “جنرال موتورز”. وقالت الشركة إنها اضطرت إلى إنفاق 800 مليون دولار على خلفية قرار السحب، الذي صدر أواخر الشهر الماضي، وذلك على ما يقرب من 69 ألف سيارة “شيفروليه بولت”، بسبب مخاطر اندلاع حرائق من بطاريات “إل جي كيم” المعيبة، فيما لم يخضع باقي السيارات طراز عام 2019 و2020 لعمليات السحب السابقة، لأنها استخدمت بطاريات مصنوعة في الولايات المتحدة.

كشفت نتائج أعمال شركة جنرال موتورز تسجيلها أرباحًا بقيمة 2.79 مليار دولار خلال الربع الثاني من العام الجاري 2021 ، مقارنة بخسائر بقيمة 806 ملايين دولار.

وبلغ نصيب السهم من الأرباح عند استثناء بعض البنود مستوى 1.97 دولار وهو مستوى أقل من توقعات المحللين عند 2.23 دولار.

وقفزت الإيرادات بنحو 103.6% إلى 34.17 مليار دولار خلال فترة الربع الثاني من العام، ومقابل توقعات بـ30.9 مليار دولار.

ورفعت جنرال موتورز توقعاتها للأرباح المعدلة للسهم عن إجمالي العام الجاري 2021 عند مستوى يتراوح ما بين 5.40 دولار إلى 6.40 دولار، مقارنة بالتقديرات السابقة عند مستوى يتراوح ما بين 4.50 دولار إلى 5.25 دولار للسهم.

من جانبها صرحت “ماري بارا” المديرة التنفيذية لشركة جنرال موتورز  إن الأداء القوي في النصف الأول من العام الجاري 2021 يعود إلى عدد من العوامل من بينها الموظفين والموردين والتجار الذين أظهروا القوة والمرونة في تنفيذ الأعمال الخاصة بالشركة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض