وفد برلماني يزور «العربية للتصنيع» للإطلاع على تطورات التكنولوجيا الحديثة بالصناعة

قام وفد من أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بمجلس النواب والشيوخ بزيارة مقر رئاسة الهيئة العربية للتصنيع وأكاديمية الهيئة  للتدريب.

وثمن الفريق عبد المنعم التراس  رئيس الهيئة العربية للتصنيع،  الدور الذي يحققه البرلمان المصري ,حيث شهد انطلاقة قوية نحو الجمهورية الجديدة بفكر جديد يوصلنا إلى مصاف العالم المتقدم.

وأضاف ان البرلمان المصري يشهد حالة من التناغم بين جميع الأحزاب داخل  مجلسي النواب والشيوخ ، وهي حالة نادرة في الحياة السياسية والحزبية، لكنها تحققت داخل المجلس الحالي تحت خط وهدف واحد وهو تحيا مصر، الذي وضعته القيادة السياسية الحالية برئاسة الرئيس “عبد الفتاح السيسي”.

و أشار التراس إلي أن الهيئة تعد أحد قلاع الصناعة  بفضل جهود أبنائها علي مدار الأجيال, مشيرا إلي تاريخ تأسيس الهيئة ودورها القومي كأحد نتائج  انتصارات حرب أكتوبر، ودورها في تلبية احتياجات الأشقاء العرب والأفارقة من الصناعات الدفاعية والمدنية، فضلا عن  خطتها لتدريب الكوادر البشرية وتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة بالشراكة مع كبريات الشركات العالمية في العديد من مجالات الصناعة ومنها الصناعات الدفاعية والعربات المدرعة  وعربات نقل الأموال ومجالات الطاقة  المتجددة والاتصالات والإلكترونيات والتابلت والتحول الرقمي والصناعات الطبية ومحطات تنقية مياه الشرب والصرف الصحي ومشروعات النقل الكهربائي الذكي والسكك الحديدية وإحلال السيارات للعمل بالغاز الطبيعي واللمبات الليد ومجال ترشيد المياه والطاقة والأثاث المكتبي وغيرها من مجالات التنمية الشاملة.

ولفت إلي وصول أحدث وأكبر ماكينات تشغيل وتشكيل المعادن والتي تعمل بنظام التحكم الرقمي إلي مصنع سيماف والتي تعد أول ماكينة في الشرق الأوسط والثامنة على مستوى العالم، والتي تعمل بنظام التحكم الرقمي بالكامل لتصنيع عربات السكك الحديدية ومترو الأنفاق بأحدث تكنولوجيا عالمية على أرض مصر، وذلك بالتعاون مع شركة «دي إم جي موري» الألمانية العالمية.

وتطرق التراس إلى مشاركة الهيئة العربية للتصنيع في المبادرة الرئاسية حياة كريمة وقال إنها تعد فرصة ذهبية لتوطين الصناعة والاعتماد علي المنتج المحلي فى تنفيذ المشروعات المختلفة لأهالينا بالريف المصري، في إطار توجيهات الرئيس “عبد الفتاح السيسي” بضرورة الاعتماد على المنتجات المحلية الصنع وتوفير فرص عمل للمجتمع المحلي لتنفيذ المشروعات المختلفة بالمبادرة، التي تمتد لكل مناحي الحياة والخدمات الأساسية في القري المصرية.

وأوضح اهتمام العربية للتصنيع بتنفيذ مشروعات التحول الرقمي لكافة المؤسسات والوزارات بالدولة ،فضلا عن تولي الهيئة العربية للتصنيع مشروع تأثيث وفرش مباني الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة.

ونوه التراس بإنشاء الهيئة مصنع ٣٠ يونيو لمواسير البولي إيثيلين بمختلف أقطارها ووصلاتها والتي تعتمد عليها مشروعات البنية التحتية ومحطات تنقية مياه الشرب والصرف الصحي وتبطين الترع.

وخلال تفقد معرض منتجات الهيئة العربية للتصنيع ,أبدي وفد أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين إعجابهم بمنتجات الهيئة المتنوعة وقدراتها التصنيعية  لتطوير التكنولوجيا بأساليب علمية لتحقيق أعلي نسب للتصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة.

كما توجه الوفد البرلماني لتفقد أكاديمية الهيئة العربية للتصنيع للتدريب , حيث تفقدوا المعامل الحديثة التي تم تجهيزها بالأجهزة والماكينات المرقمنة والبرمجيات ومساعدات التدريب اللازمة من حواسب وأنظمة محاكاة وغيرها، ويتم الربط بينهم بشبكة داخلية، علاوة على نموذج حي لمصنع ذكي متكامل مما يوفر للمتدرب كافة السبل اللازمة للتدريب وتمكنه من الممارسة الفعلية لهذه التطبيقات، بما يحقق تحولا رقميا آمنا يستهدف عائدا أفضل على الاستثمار ورفع كفاءة الإنتاج وجودته والتحكم في التكاليف وتعميق المكون المحلي

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض