لجنة البورصات الأمريكية تتهم 3 مهندسين في «نتفليكس» باستغلال معلومات لتحقيق أرباح

وكالات – وجهت لجنة البورصات الأمريكية اتهاما رسميا لثلاثة مهندسين سابقين في شبكة “نتفليكس” باستخدام معلومات داخلية لتحقيق أرباح بقيمة 3 ملايين دولار.

وأشارت اللجنة في شكوى رسمية لمحكمة فيدرالية في سياتل، أن الموظفين السابقين في شركة نتفليكس قاموا بانتهاك قوانين مكافحة الاحتيال واستخدام معلومات داخلية عبر تطبيقات مراسلة مشفرة.

ولفتت لجنة البورصات الأمريكية أن الموظفين تبادلوا معلومات حول نمو مشتركي الشركة مع الأقارب والأصدقاء من أجل الحصول على رشاوى نقدية نظير معلومات عن نتائج أعمال فصلية مقدمًا.

وتشير الشكوى إلى أن المهندسين الثلاثة استمروا في الحصول على المعلومات الداخلية وتبادلها مع أقاربهم والأصدقاء في الفترة بين عامي 2016 و2019، حتى رغم مغادرة العمل في الشركة.

من جانب أخر تدخل “نتفليكس” مجال ألعاب الفيديو سعياً منها إلى تنويع أنشطتها في ظل التخمة التي بدأت تشهدها سوقها الأساسية وهي الفيديو على الطلب، مما يؤكد أن التوسع نحو قطاع الألعاب بات خطوة لا بدّ منها لأي منصة بث تدفقي كبرى. يأتي ذلك فيما بات عدد مشتركي منصة الفيديو عند الطلب يناهز 210 ملايين.

وقال الشريك المؤسس لـ”نتفليكس” ريد هاستينغز في مؤتمر للمحللين عُرِض عبر الإنترنت بعد نشر النتائج الفصلية الشهر الماضي إن الهدف “تعزيز وتحسين خدمات” المنصة، “وليس إنشاء مصدر ربح منفصل”. وستضيف “نتفليكس” لمشتركيها الحاليين من دون أي تكلفة إضافية الألعاب المصممة في البداية للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

وحققت “نتفليكس” في الربع الثاني من السنة الجارية ربحاً صافياً بقيمة 1.35 مليار دولار، أي نحو ضعف ما تم حققته العام المنصرم، لكن هذه النتيجة بقيت دون توقعات السوق القلقة من تفقد المنصة شيئاً فشيئاً تَقَدُمها على المنصات المنافسة الكثيرة.

وأبدت المجموعة ارتياحها إلى كون نمو عدد المشتركين فاق توقعاتها، وأشارت إلى أن الإقبال الكبير على الفيديو عند الطلب خلال مرحلة الجائحة كان يمنع إجراء مقارنات طبيعية.

لكنّ هذا الواقع لا يغير استنتاجات المحللين، ومفادها أن “نتفليكس” بلغت على ما يبدو درجة “تخمة سوقها في الولايات المتحدة”، على ما لاحظ إريك هاغستروم من “إي ماركتر”.

وحققت المنصة عائدات بقيمة 7.3 مليارات م دولار من أبريل إلى يونيو، أي بزيادة 19 %.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض