ستى اسكيب

«تويوتا» تعلن خفض إنتاجها بنسبة 40٪ فى ظل أزمة أشباه الموصلات العالمية

قالت شركة تويوتا موتور ، اليوم الخميس ، إنها ستخفض الإنتاج العالمي لشهر سبتمبر بنسبة 40٪ عن خطتها السابقة ، لتصبح آخر صانع سيارات كبير يخفض الإنتاج بسبب النقص الحاد في أشباه الموصلات، وفقا لوكالة رويترز.

حققت أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم من حيث حجم المبيعات أداءً أفضل من المنافسين ، حيث قامت ببناء مخزون أكبر من الرقائق بموجب خطة استمرارية الأعمال التي تم تبنيها بعد زلزال 2011 وكارثة فوكوشيما النووية، لكن عودة ظهور حالات كوفيد-19 في جميع أنحاء آسيا ضاعف من أزمة أشباه الموصلات.

وقال مسؤول تنفيذي في تويوتا إن التخفيضات في سبتمبر شملت 14 مصنعا في اليابان ومصانع خارجية ، وإنها خفضت إنتاجها العالمي المخطط في ذلك الشهر بنحو 360 ألف سيارة.

وقالت صحيفة نيكى ، أن الشركة اليابانية في أحدث خططها التي تم تشكيلها في يوليو ، كانت شركة صناعة السيارات تهدف إلى بناء ما يقل قليلاً عن 900 ألف  سيارة لهذا الشهر ، ولكن تم تخفيض هذا الرقم إلى حوالي 500 ألف وحدة حيث تؤثر أزمة الرقائق العالمية على سلاسل التوريد.

أغلقت أسهم تويوتا على انخفاض بنسبة 4.4٪ في أكبر انخفاض يومي لها منذ ديسمبر 2018 ، مما أدى إلى انخفاض مؤشر نيكاي القياسي (.N225) إلى أدنى مستوى في سبعة أشهر.

قالت تويوتا هذا الشهر إنها تواجه بيئة أعمال غير متوقعة بسبب حالات  كوفيد-19 الجديدة في الاقتصادات الناشئة ونقص أشباه الموصلات وارتفاع أسعار المواد.

كما ذكرت صحيفة نيكي في وقت سابق أن شركة صناعة السيارات أوقفت بالفعل خطوط التجميع في بعض المصانع اليابانية بين أواخر يوليو وأوائل أغسطس ، بما في ذلك مصنعها في طهارة ، بسبب زيادة الإصابات في فيتنام التي أعاقت توريد قطع الغيار.

قال شخص مطلع على الأمر لرويترز هذا الشهر إن تويوتا أوقفت الإنتاج أيضًا في خط تجميع واحد في قوانغتشو بالصين ، والذي تديره مع شريكتها الصينية في المشروع المشترك مجموعة قوانغتشو المحدودة للسيارات.

في تايلاند أيضًا ، علقت الشركة اليابانية الإنتاج الشهر الماضي في ثلاثة مصانع بسبب نقص قطع الغيار المرتبطة بالوباء.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض