«الدلتا للسكر» تنفى احتكار البيع.. وتؤكد المخزون آمن حتى قرب موسم الإنتاج الجديد

ترددت بعض الشائعات فيما يخص أعمال البيع والتعاقدات الخاصة بشركات إنتاج السكر المحلى والتي من ضمنها شركة الدلتا للسكر .

وتؤكد “شركة الدلتا للسكر” أن البيع يتم وفقاً لسياسة بيعيه بنظام الدفع المقدم قبل الشحن والاستلام وليس البيع بالآجل على الإطلاق، ويتم ذلك من خلال لجنة محايدة مفوضه من مجلس إدارة الشركة وهي “لجنة تنمية المبيعات “.

ويرأسها عضو مجلس إدارة بالشركة وتتبع اللجنة قبل البيع نظام المفاضلة للمتقدمين وبعد الإستبيان عن الأسعار السائدة بالسوق أثناء التعاقد كما يتم عرض أعمال اللجنة على مجلس ادارة الشركة لإعتمادها.

وأوضحت أن ما صرح به البعض عن البيع بالآجل وهناك إحتكار بالشركة غير صحيح وشائعات ،حيث أن الأولوية للتعاقدات والبيع يكون أولاً للشركة القابضة للصناعات الغذائية التابعة لوزارة التموين، نظرا لأنها تضخ تلك الكميات لهيئة السلع التموينية والمجمعات الإستهلاكية لتخدم علي المواطن والمنظومة التموينية لتساهم في إستقرار أسعار السوق وضمان وجود مخزون إستراتيجي كافي حتي نهاية موسم الإنتاج .
وقد أنتجت الشركة هذا العام كمية وقدرها ( 316 )ألف طن و500 طن سكر وتم التعاقد علي توريد كمية وقدرها (200 ألف طن ) من مجمل الإنتاج ” للشركة القابضة للصناعات الغذائية التابعة لوزارة التموين” وكذا للشركات التابعة لها ويتم تسليمها في صورة دفعات شهرية حتى نهاية العام.
كما أن الشركة تعاقدت على باقي الكميات المنتجة للعديد من الشركات الاخرى وليست لشركة محددة بعينها ،حيث يتم تسليم العملاء المتعاقدين مع الشركة للسكر على دفعات موزعة على أشهر السنة وحتى بداية قرب موسم الإنتاج الجديد ويتم البيع بنظام الدفع المقدم قبل الشحن والاستلام وبنظام الشرائح بالسعر التصاعدي وذلك لضمان استمرارية وجود السكر طوال العام بالأسواق .

ونوهت أن هذا يؤكد توافر السكر ووجود رصيد أمن وكافي لإمداد السوق حتي قرب موسم الإنتاج الجديد ,وعدم وجود أي احتكار وتؤكد الشركة أنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية تجاه كل من يصرح بأي بيانات تتعلق بها على غير الحقيقة .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض