«فوريسيا» الفرنسية تشتري حصصاً في «هيلا» الألمانية لصناعة السيارات بـ8 مليارات دولار

استحوذت شركة “فوريسيا إس إي” الفرنسية على حصة الأغلبية في شركة “هيلا” الألمانية الموردة للسيارات، كما عرضت الاستحواذ على الحصص الباقية في صفقة تقدر قيمتها بـ 8 مليارات دولار.

وأفادت وكالة بلومبرج الأمريكية، أن شركة “فوريسيا” ستشتري حصة 60% من عائلة هويك المؤسسة لشركة “هيلا” من خلال مزيج من السيولة والأسهم.

ووفقا لبيان الصفقة، ستقدم “فوريسيا” عرضاً عاماً للحصص الباقية عند 60 يورو للسهم بالإضافة إلى توزيعات أرباح قدرها 0.96 يورو لكل سهم، مما يقدر قيمة هيلا بنحو 6.8 مليار يورو.

وستحصل عائلة هويك على ما يصل إلى 9% من الشركة المندمجة.

وتهافت المستثمرون على أسهم شركة “هيلا” منذ أن ذكرت مجلة “مانيجر” في شهر أبريل الماضي أن عائلة هويك تتطلع إلى تقليص حيازتها جزئياً خوفا من انهيار سوق السيارات الذي تزامن مع بداية جائحة كورونا.

وتعد الصفقة واحدة من أكبر الصفقات في صناعة قطع غيار السيارات الأوروبية في السنوات الأخيرة، حيث ستنشئ عنها شركة بمبيعات سنوية تبلغ حوالي 23 مليار يورو ،و توقعت “فوريسيا” أن تتجاوز 33 مليار يورو في عام 2025 – وحوالي 150 ألف موظف.

وأعلنت شركة “فوريسيا” أن الشركة التي ستنشأ ستكون سابع أكبر مورد للسيارات في العالم، وهي في وضع أفضل لبيع منتجات التنقل الكهربائي وخدمات القيادة الآلية للصناعة.

من جانبه قال باتريك كولر، الرئيس التنفيذي لشركة “فوريسيا”: “معاً، ستكون لدينا ميزة حاسمة للاستفادة من الدوافع الإستراتيجية التي تعمل على إحداث تحول في صناعة السيارات”.

ويعانى صانعو قطع غيار السيارات من نقص عالمي في الرقائق الإلكترونية واضطرابات في سلسلة التوريد أثناء جائحة كورونا، وهي اضطرابات قالت عنها شركة “هيلا” في يوليو الماضي إنها ستستمر على الأرجح في العام المالي الجاري.

وأشارت “فوريسيا” إلى إنها تتوقع انتعاش إنتاج السيارات عالميا خلال السنوات القادمة والعودة إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض