«غرفة الأثاث»: مشروعات تخرج طلبة كلية الفنون والتصميم جامعة أكتوبر تتسم بالجدية

قال المهندس أحمد حلمي رئيس غرفة منتجات الأخشاب والأثاث باتحاد الصناعات، إن مشروعات تخرج طلبة كلية الفنون والتصميم جامعة اكتوبر، لقسم التصميم الداخلي و الجرافيك و الموضة اتسمت بالجدية.

وأضاف أن هدف التعاون مع الجامعة هو ربط مجهود و مشاريع طلاب الجامعات بالواقع العملي و اشراكهم بشكل إيجابي في التنمية التي تحدث في مصر الان و ان يكون لهم دور ورأي في حالة البناء والاعمار الذي تشهده البلاد .

جاء ذلك خلال تفقده ود. طارق صالح – عميد كلية الفنون والتصميم جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب MSA ،  معرض مشاريع التخرج 2021 لطلبة كلية الفنون والتصميم جامعة اكتوبر، لقسم التصميم الداخلي و الجرافيك و الموضة بحضور د. هدي مدكور ، رئيس قسم، ود. رشا الزيني رئيس قسم التصميم الداخلي

وأوضح أن ذلك  تتويجا للتعاون المثمر بين غرفة صناعة منتجات الأخشاب والأثاث باتحاد الصناعات،  وكلية الفنون والتصميم جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب MSA، كما تأتي في إطار ربط البحث العلمي بالصناعة، وتفعيلا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الغرفة وكلية الفنون والتصميم واستمرارا لجهود الغرفة في التواصل مع المجتمع العلمي والأكاديمي بما ينعكس على الصناعة بشكل إيجابي.

وذكر حلمي  الغرفة خلال الفترة الماضية تواصلت مع كليات الفنون التطبيقية في عدد من الجامعات واتاحت فرص لتدريب الكلبة داخل مصانع الأثاث بما يعود بالنفع على الصناعة وربط التعليم باحتياجات المجتمع الصناعي، و بشكل يحقق الكثير من احتياجات الشركات الأعضاء خاصة في مجال التصميم والبحوث والتطوير.

من جانبه قال د. طارق صالح – عميد كلية الفنون والتصميم جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب MSA، إن ما يزيد عن 95% من مشاريع التخرج هذا العام تخدم خطط الدولة للتنمية المستدامة وتحقق رؤية القيادة السياسية للجمهورية الجديدة.

وقال إنه على الرغم من أن العام الدراسي 2020-2021 قد كان مليئًا بالتحديات بالنسبة لنا جميعًا، نظرًا لتأثير COVID 19 والتباعد الاجتماعي. وبرغم كل تلك المصاعب، ما زال الطلاب ينفذون مشاريعهم بإصرار وتفانٍ منقطع النظير، بالطبع كان هذا نتاج لاهتمام أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة الذين كانوا قدوة للطلاب في جميع مراحل المشروع على مدار فصلين دراسيين كاملين.

وأضاف أن المشروعات حازت على إعجاب لجان التحكيم التي ضمت العديد من أساتذة العمارة والتصميم الداخلي والخبراء وكبار المصممين ذوي الأسماء المرموقة.

وتم تقديم أكثر من 80 مشروع وقام الطلاب بتقديم وعرض مشاريعهم بثقة إلى لجان التحكيم، وقد جاءت مشاريع هذا العام مرتبطة بأهداف وخطط الدولة للتنمية بتشجيع الطلاب على استكشاف تنفيذ أهداف التنمية المستدامة في البيئة المبنية وتوطينها في مشروعات متعددة وابتكار تصميمات تتناسب مع ربط الأهداف بالتصميم الداخلي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض