السودان تعلن استدعاء سفيرها لدى إثيوبيا بعد رفض عرض الوساطة

استدعى السودان سفيره في إثيوبيا المجاورة اليوم الأحد ، محبطًا من موقف المسؤولين الإثيوبيين الذين قال إنهم يرفضون عرض السودان للتوسط في الصراع الدائر في تيجراي، وفقا لوكالة رويترز.

وقالت وزارة الخارجية السودانية فى بيانا صادر عنها، أن «إثيوبيا ستحسن موقفها إذا نظرت في ما يمكن أن يفعله السودان. .. بدلا من الرفض التام لجميع مساعيها».

تحدث رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين يوم الأربعاء الماضى، بشأن الصراع في منطقة تيجراي بشمال إثيوبيا ، والذي أدى إلى تدفق 53400 لاجئ منذ أواخر عام 2020.

وقال البيان إن عرض حمدوك جاء في إطار رئاسته لإيجاد ، وهي تجمع يضم كينيا وإثيوبيا وأوغندا وجيبوتي والسودان وأوغندا والصومال.

ولم يرد متحدثون باسم وزارة الخارجية الإثيوبية ورئيس الوزراء على الفور على طلبات للتعليق على استدعاء السودان لسفيره.

نفت المتحدثة باسم رئيس الوزراء ، بيلين سيوم ، يوم الخميس الماضى ، إمكانية توسط السودان في الصراع في منطقة تيجراي الشمالية.

ووصفت العلاقة مع الخرطوم بأنها «صعبة بعض الشيء»، وقالت إن الثقة يجب أن تكون أساس أي وساطة لكنها «تآكلت» خاصة بعد «توغل الجيش السوداني في الأراضي الإثيوبية».

وتوترت العلاقات بسبب الخلافات بشأن الفشقة وهي أرض خصبة يسكنها مزارعون إثيوبيون تقول الشلطات السودانية إنها تقع على جانبه من الحدود التي تم ترسيمها في بداية القرن العشرين وهو ما ترفضه إثيوبيا.

تأتي التوترات الحدودية في وقت تحاول فيه إثيوبيا والسودان ومصر أيضًا حل نزاع ثلاثي حول سد النهضة الإثيوبي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض