هيئة البورصات الأمريكية توافق على خطة ناسداك لتعزيز التنوع في مجالس إدارة الشركات

وكالات– وافقت لجنة الأوراق المالية والبورصات يوم الجمعة على دفع بورصة ناسداك لطلب الإفصاح عن العرق والجنس في قواعد الإدراج.

ويمثل الإعلان الصادر عن أكبر جهة تنظيمية في وول ستريت ختامًا لنقاش استمر شهورًا في لجنة الأوراق المالية والبورصات حول ما إذا كان سيتم الموافقة على التغييرات المقترحة في ناسداك أو رفضها.

وسيُجبر الاقتراح الأول من نوعه الشركات المدرجة في بورصة ناسداك على تلبية الحد الأدنى من الأهداف المحددة للتنوع الجنساني والعرقي في مجالس إدارتها أو توضيح سبب فشلها في القيام بذلك كتابة.

وقال “جاري جينسلر” مدير لجنة الأوراق المالية عبر بيان: “ستسمح هذه القواعد للمستثمرين باكتساب فهم أفضل لنهج الشركات المدرجة في بورصة ناسداك للتنوع في مجالس الإدارة، مع  ضمان أن تلك الشركات تتمع بالمرونة لاتخاذ القرارات التي تخدم مساهميها على أفضل وجه”.

وأضاف: “تعكس هذه القواعد الدعوات من المستثمرين لمزيد من الشفافية حول الأشخاص الذين يقودون الشركات العامة، وقطاع عريق من المستطلع أرائهم يؤيد قاعدة الكشف عن التنوع في مجلس الإدارة”.

وكانت لجنة الأوراق المالية والبورصات قد شهدت نقاشات مستمرة منذ شهور حول ما إذا كان سيتم الموافقة على التغييرات المقترحة من جانب ناسداك.

من جانب أخر طالب أكثر من 30 مجموعة تجارية أمريكية إدارة الرئيس “جو بايدن” باستئناف المفاوضات مع الصين وإلغاء التعريفات الجمركية على السلع المستوردة من بكين.

وحثت المجموعات التجارية في رسالة إلى وزيرة الخزانة “جانيت يلين” والممثلة التجارية “كاثرين تاي”، الحكومة الأمريكية على استئناف المحادثات مع الصين لضمان وفاء الأخيرة بالتزاماتها بموجب المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري لعام 2020.

وتضم المجموعات التجارية التي أرسلت الخطاب مؤسسات مثل غرفة التجارة الأمريكية، واتحاد مكتب المزارع الأمريكي، ورابطة صناعة أشباه الموصلات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض