بنك الكويت الوطني – مصر يوقع بروتوكول تعاون مع “السويدي اليكتريك” لرعاية عدد من الطلاب فى مجال الاتصالات

قام بنك الكويت الوطني – مصر بتوقيع بروتوكول تعاون مع مؤسسة السويدى اليكتريك لتقديم عدد من المنح الدراسية لطلاب أكاديمية السويدى للتعليم الفنى المزدوج بالتعاون مع مؤسسة السويدى اليكتريك، والتى تمنح طلبة الأكاديمية شهادة دبلوم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى نظام الثلاث سنوات فى تخصص الشبكات وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وشهادة معتمدة من مركز Omnia Education Partnerships بفنلندا، وذلك من خلال تحمل البنك لمصروفات وتكاليف الدراسة لعدد 20 طالب على مدى ثلاث سنوات تبدأ من العام الدراسى القادم وحتى حصولهم على شهادة إتمام الدراسة.

ووقع البروتوكول يوم 4 أغسطس الجاري بمقر مؤسسة السويدي، وقام بالتوقيع من جانب البنك ياسر الطيب – نائب رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب، ومن جانب مؤسسة السويدي المهندس أحمد السويدى – رئيس مجلس الأمناء، وذلك بحضور عمرو الألفى – رئيس قطاعات الأعمال بالبنك و رانيا عفيفي – مدير الاستراتيجيات والتخطيط والتطوير والاستثمارات والمسؤولية الاجتماعية بالبنك و نوران على أمين سر لجنة المسؤولية الاجتماعية بالبنك بالإضافة الي عدد من المديرين التنفيذيين من البنك.
كما حضر من جانب مؤسسة السويدي اليكتريك، شريف الزيني– نائب الرئيس التنفيذى ورئيس القطاعات المالية لشركة السويدى اليكتريك و حنان الريحاني – الامين العام والرئيس التنفيذي لاكاديمية السويدي الفنية وولاء عنتر – امين الصندوق لمؤسسة السويدي اليكتريك.

وقد تضمن البروتوكول اختيار عدد من الطلبة ممن تنطبق عليهم شروط القبول ويستحقون الأولوية فى الاختيار للاستفادة من هذه المنح وفقاً لمعايير محددة والتي يأتي على رأسها تكافؤ الفرص بين جميع الطلبة المستحقين لتلك المنح، فضلاً عن ضرورة المحافظة على التفوق الدراسي والأداء الأكاديمي المميز طوال مدة الدراسة والتى تنقسم إلى دراسة نظرية بنسبة 20% وتدريب عملى بنسبة 80% فى إطار خطة تدريبية ذات أهداف مهارية لصقل المهارات الفنية واكتساب مزيد من الخبرات لدى الطلبة لتحقيق معادلة ربط التعليم والتدريب بالاحتياجات الفعلية لسوق العمل مما يمكن خريجي الأكاديمية من الحصول على فرص عمل جيدة فور تخرجهم، الأمر الذى ينعكس بالإيجاب على استقرار المجتمع ونموه الاقتصادي.

وبهذه المناسبة قال الأستاذ ياسر الطيب أن قيام البنك بإبرام هذا البروتوكول إنما يأتي فى إطار المسؤولية الاجتماعية للبنك وحرصاً منه على الاضطلاع بدوره الدائم لخدمة وتنمية المجتمع بتوجيه دعمه ومساهماته لصالح العديد من الجهات التي لا تهدف إلى الربح وإنما تهدف إلى العمل على النهوض بأبناء المجتمع من الفئات الأولى بالرعاية، وأن أكاديمية السويدي للتعليم الفني المزدوج بما تقدمه من منح دراسية مجانية راقية للطلبة هي نموذج واضح لتلك الجهات الجديرة بثقة البنك والتي تحسن استغلال الدعم والمساعدات التي تقدم إليها وتوجيهها فى مسارها الصحيح واستغلالها فى الأنشطة التنموية البناءة التي تحقق الغرض منها برعاية ودعم الطلبة من غير القادرين على تكاليف الدراسة بالأكاديمية وإتاحة الفرصة لهم للحصول على شهادة معتمدة تؤهلهم للإلتحاق بسوق العمل وتؤمن لهم دخلاً مناسباً يضمن لهم مستوى معيشي جيد.
وأفاد الطيب أن البنك يولي أهمية خاصة بدعم المبادرات التعليمية التي تعمل على ربط التعليم بسوق العمل لمساندة مساعي الدولة نحو تحقيق رؤية مصر 2030 في مجال التعليم والتي تتوافق مع الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة فيما يخص التعليم وخاصة فيما يتعلق بتطوير التعليم الفني والتدريب المهني.
وأضاف الطيب ان قيام البنك بدعم المنح التعليمية لبعض طلبة أكاديمية السويدي للتعليم الفنى لم تكن هى المبادرة الأولى للبنك فى مجال دعم المنح التعليمية بل سبقتها مبادرات عدة كان أبرزها عام 2018 حيث تم توقيع بروتوكول تعاون مع مدينه زويل للعلوم والتكنولوجيا لتقديم عدد 14 منحة دراسية لبعض الطلبة المتفوقين للدراسة بمدينة زويل لمدة 5 سنوات.

من جانبها قالت رانيا عفيفي أن المسؤولية الاجتماعية تعد أحد ركائز بنك الكويت الوطني – مصر لتحقيق الإستدامة والتي تهدف الى المساهمة بشكل فعال في تطوير المجتمعات المحلية، وفى هذا الإطار قام البنك بمواءمة أنشطته المجتمعية مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والأهداف الاستراتيجية لرؤية مصر 2030 من خلال تبني سياسة جديدة للمسؤولية المجتمعية تهدف إلى تعزيز مساعي الدولة المصرية في تنمية المحاور التالية:
– محور التنمية الاقتصادية
– محور التنمية العمرانية للمناطق الأكثر إحتياجاً
– محور توفير فرص التعليم
– محور توفير الرعاية الصحية

ويتطلع بنك الكويت الوطني – مصر إلى تعزيز دوره المجتمعي من خلال تبنى أحدث المبادرات التنموية التي تم ترويجها من قبل الدولة المصرية وعقد شراكات مع مؤسسات المجتمع المدني الأكثر نشاطاً ومصداقية لتصبح الذراع التنفيذي لمجهودات البنك التنموية.

من جانبه أفاد المهندس أحمد السويدي” نحن في مؤسسة السويدي اليكتريك هدفنا تطوير مجال التعليم الفني والتدريب المهني من خلال أكاديمية السويدي الفنية لتأهيل وصقل مهارات الجيل الجديد من المهنيين والفنيين المصريين واعدادهم لسوق العمل من خلال التعاون المباشر مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ووزارة الصناعة وعدد من هيئات وشركات دولية ومحلية طبقًا لأحدث الأساليب والمناهج المتخصصة في مجال التعليم الفني والتدريب المهني تطبيقا لاستراتيجية 2030 لجمهورية مصر العربية، ايمانا بأهمية ان تطوير التعليم الفني له دور محوري في بناء ونمو الاقتصاد المصري.”

واضافت حنان الريحانى بأن هناك تعاون ودعم لمشروعات مؤسسة السويدي اليكتريك من قبل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني للنهوض بمنظومة التعليم الفنى بمصر وذلك إيمانا بدور المؤسسة فى التنمية التعليمية. وأن المؤسسة تعمل على تغيير نظرة المجتمع نحو خريجى التعليم الفنى، وبالتالى تم دعم الطلاب من خلال تقديم منح دراسية لهم فى مختلف المجالات لتشجيعهم للحصول على تعليم فنى متميز مزدوج بمعايير دولية يتماشى مع متطلبات سوق العمل داخل مصر.
واولت مؤسسة السويدى اليكترك اهتمام خاص بالتعليم الفنى ايمانا بدورة فى تقديم البلاد وتوفير الايدى العاملة و القضاء على البطالة مما يعود بالفائدة على اقتصاد مصر القومى فى تخريج امهر الفنيين .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض