الفيدرالي الأمريكي يثبت معدل الفائدة ومشتريات الأصول مع استمرار تحسن الاقتصاد

وكالات– أبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي معدل الفائدة الأساسي وبرنامج مشتريات الأصول دون تغيير، مع مواصلة الاقتصاد التحسن رغم مخاوف انتشار وباء كورونا.

وقرر المجلس بعد اجتماع السياسة النقدية اليوم الأربعاء ، إبقاء معدل الفائدة عند نطاق يتراوح بين صفر و0.25% مع توقعات الحفاظ على نفس المستوى حتى وصول معدل التضخم وسوق العمل للمستهدف.

وأبقى الفيدرالي الأمريكي برنامج شراء الأصول عند 120 مليار دولار شهرياً، متوقعًا استمرار المشتريات حتى يتم إحراز تقدم كبير في التوظيف والتضخم.

وأكد الفيدرالي الأمريكي على أن الاقتصاد حقق تقدمًا نحو أهدافه، والقطاعات الأكثر تضررًا من الوباء أظهرت تحسناً لكنها لم تتعاف تمامًا، ستواصل اللجنة تقييم التحسن في الاجتماعات المقبلة”.

تابع “لقد شهد التضخم تسارعًا وهو ما يعكس إلى حد كبير عوامل انتقالية، تظل الظروف المالية العامة ملائمة ما يعكس تدابير السياسة لدعم الاقتصاد وتدفق الائتمان إلى الأسر والشركات الأمريكية”.

من جانب أخر استبعدت وزيرة التجارة الأمريكية “جينا رايموندو” فكرة استمرار تسارع التضخم الأخير، معتبرة أن الأمر مرتبط بإعادة فتح الاقتصاد واضطرابات المعروض.

وقالت “رايموندو” في مقابلة مع وكالة “بلومبرج”: “لا يزال لا وجود لمؤشرات كثيرة على استمرار التضخم على المدى الطويل”.

وأوضحت وزيرة التجارة الأمريكية أن أكثر من 70% من الزيادات الأخيرة في الأسعار في فئات المنتجات المرتبطة مباشرة بالوباء، مثل ارتفاع أسعار السيارات بسبب النقص في الرقائق.

وأشارت “رايموندو” إلى أن الإدارة الأمريكية تراقب التضخم باستمرار وسط اهتمام جاد بالأمر، موضحة أن تسارع الضخم يظل بمثابة أمر مؤقت.

وكان مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة قد ارتفع 5.4% في يونيو الماضي على أساس سنوي، في أكبر وتيرة صعود منذ عام 2008.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض