إنتر بايبلاين تقيم عرض رسمى للاستحواذ من بروكفيلد تبلغ قيمته 6.7 مليار دولار

تقوم إنتر بايبلاين ليمتد بتقييم عرض رسمي منقح بقيمة 8.6 مليار دولار (6.7 مليار دولار أمريكي) مقدم من شركة بروكفيلد إنفراستراكتشر بارتنرز إل بي، لشراء رابع أكبر شركة  نقل وتخزين البترول في كندا بعد أن قالت الشركة المنافسة بيمبينا بايبلاين كورب أنها لن ترفع عرضها الخاص للشركة، وفقا لوكالة بلومبرج.

كانت بروكفيلد قد وافقت يوم الخميس الماضي على رفع الجزء النقدي من عرضها بنسبة 2.6 في المائة إلى 20 دولارًا لكل سهم من أسهم إنتر بايبلاين في محاولة لتفكيك عملية استحواذ ودية على جميع الأسهم من قبل بيمبينا.

من جانبها رفضت بيمبينا يوم الجمعة الماضى، زيادة أو تغيير عرض 0.5 من أسهمها العادية لجميع الأسهم العادية في إنتر بايبلاين، وقالت بريان أوليفر ، المتحدثة باسم إنتر بايبلاين ، في رسالة بالبريد الإلكتروني ، إن عرض بروكفيلد الرسمي المنقح تم تقديمه أمس الإثنين.

وأضافت: «إن مجلس إدارة Inter Pipeline لديه واجب ائتماني لمراجعة ودراسة جميع العروض الأخرى للأعمال ، بما في ذلك العرض المنقح من بروكفيلد ، والذي يخضع حاليًا للمراجعة من قبل اللجنة الخاصة بالشركة».

قالت بروكفيلد في بيان لها يوم الجمعة الماضي: «تعتقد بيمبينا أن دمجها الاستراتيجي مع Inter Pipeline مقنع للغاية من منظور القيمة الفورية وطويلة الأجل، وترى أنه ينبغي على المساهمين التصويت لصالح الصفقة».

يُترك الآن قرار الخطوة التالية في ملحمة الاستحواذ لشركة Inter Pipeline، و التي كانت قد بدأت في فبراير بعرض 7.1 مليار دولار من بروكفيلد إنفراستراكتشر والذي رفضه مجلس إدارة Inter Pipeline.

كانت Inter Pipeline قد أعلنت عن اتفاقية مع بيمبينا في 1 يونيو ، ومنذ ذلك الحين قامت بروكفيلد بمراجعة عرضها ثلاث مرات، ومن المقرر أن يصوت المساهمون على عرض بيمبينا في 29 يوليو.

الجدير بالذكر أن النزاع حول Inter Pipeline يأتي بعد سنوات من المحاولات الفاشلة لبناء مشاريع كبرى، مثل كيستون إكس إل، وإنرجي إيست التابعين لشركة تسي سي إنرجي كورب، التي ربما جعلت الخطوط الحالية أكثر قيمة.

وتمتلك Inter Pipeline قنوات عبر غرب كندا، وتربط منتجي النفط والغاز الطبيعي بالعملاء المحليين والأجانب، فضلاً عن أصول التخزين في أوروبا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض