مدير محطة الضبعة النووية: 570 مليون دولار عائدات الضرائب الإضافية لمصر من المشروع

قال جريجوري سوسنين، نائب رئيس شركة “آتوم ستروي إكسبورت” مدير مشروع محطة الضبعة النووية، إن المشروع سيوفر حوالي 570 مليون دولار من عائدات الضرائب الإضافية لميزانية الدولة في مرحلة التشغيل.

أضاف خلال مشاركته بجلسة نقاشية بعنوان “دور الطاقة النووية في التنمية المستدامة”، أن المشروع سيساهم بشكل كبير في ميزانية الدولة من خلال التخفيضات الضريبية، كونه أحد مشروعات البنية التحتية الضخمة التي تنفذ حاليًا.

لفت إلى أن القيمة المضافة من محطة الضبعة النووية إلى الناتج المحلي الإجمالي لمصر العربية ستبلغ حوالي 4 مليارات دولار أمريكي خلال فترة البناء.

أوضح أن إنشاء المحطة النووية سيلعب دورا كبيرا في المساهمة في تحقيق التنمية وله أثر كبير في تنمية الموارد البشرية، حيث سيعمل في المشروع حوالي 25 ألف عامل تضم مختلف التخصصات، منهم 70٪ مصريون.

وفيما يخص أهداف تغير المناخ، أوضح أن محطة الضبعة للطاقة النووية ستساهم في الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في مصر، وتحقيق أهداف اتفاقية باريس للمناخ. وبعد إنشاء مشروع الضبعة، ستنخفض الانبعاثات السنوية للغازات المسببة للاحتباس الحراري في البلاد بنسبة أكثر من 14 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون.

من جانبه قال ألكسندر فورونكوف، الرئيس التنفيذي لشركة روساتوم الروسية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن محطة الضبعة ليست فقط مصدراً لتوليد الكهرباء الصديقة للبيئة، بل هي أيضا أكبر مشروع للبنية التحتية يدعم تنمية القطاعات الاقتصادية المختلفة، وأحد مصادر الدخل القومي الذي يساهم بقوة في تعزيز الاقتصاد.

أوضح أن المحطة تعد أحد أهم محركات التنمية المستدامة، ومصدرًا للعمالة، والتنمية الشاملة على مستوى المنطقة والبلد ككل.

وفيما يخص التنمية المستدامة، أشارت بولينا ليون، رئيس الاستدامة في روساتوم إلى أن المشروع النووي سيساهم في تفعيل فيما لا يقل عن ٦ أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، حيث إن “محطة الضبعة للطاقة النووية” تعد منخفضة الكربون، وتوفر مصدرًا للكهرباء بأسعار معقولة وطويلة الأجل.

لفت إلى أن المحطة تقوم بدعم المنتجين المحليين، وذلك من خلال توفير ٣ – ٤ مليارات دولار نتيجة استخدام الصناعات المحلية خلال فترة البناء، فضلاً عن خلق حوالي ٣٠٠٠ فرصة عمل جديدة وأكثر من ١٠,٠٠٠ وظيفة غير مباشرة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض