رئيس هيئة قناة السويس:  حصلنا على دفعة من قيمة التعويضات قبل تحرك السفينة «إيفر جيفن»

قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس،  إنه تم الحصول على دفعة من قيمة التعويض التي تم الاتفاق عليها مع الشركة المالكة لسفينة الحاويات البنمية إيفر جيفن التي جنحت في 23 مارس الماضي وتسببت في تعطل حركة الملاحة بالقناة لمدة 6 أيام،  وذلك قبل تحرك السفينة.

ونوه بأن الجزء الذي تم الحصول عليه يعد الأكبر وسيتم تحصيل باقي القيمة خلال الشهر الجاري.

وأوضح ربيع خلال المؤتمر الصحفي على هامش توقيع اتفاقية التسوية مع الشركة المالكة،  أن الهيئة وقعت على بنود سرية المعلومات الخاصة بقيمة التعويض لذا لن يتم الافصاح عنها، مؤكدًا أن الهيئة تلقت إشادات دولية بجهودها في عملية التعويم أولا ثم إنهاء المفاوضات.

وذكر  أن المفاوضات نظرا لصعوبتها في تقريب وجهات النظر بين الطرفين والوصول لحل يتوافق عليه الطرفين، استغرقت المفاوضات 3 أشهر.

وأكد ربيع حرص الهيئة على مصالح شركائها وفي نفس الوقت الحفاظ على حقوق الهيئة والعلاقات السياسية مع ملاك السفينة، مؤكدا أن الهيئة لم تتنازل بل تم تقريب وجهات النظر بين الطرفين.

وأشار إلى أن قناة السويس ملك لكل المصريين ونتعامل بكل شفافية فيما يخصها ونحرص في الرد على أي شائعات تتسبب في زعزعة الاستقرار

وأضاف ربيع أن “شوي كيسن” ستقدم إلي هيئة قناة السويس قاطرة هدية بقوة شد 75 طن،  وسيتم استلامها خلال عامًا وفقا للمواصفات المطلوبة.

ولفت إلى أن عمليات تعويم سفينة الحاويات البنمية أسفرت عن مصرع أحد العاملين في إنقاذ السفينة لكن ذوي الفقيد رفضوا أي تعويضات عن الحادث وقررنا تقديم رحلة حج لأسرته وهناك دراسات حول تقديم دعم مادي عن ما تسبب فيه الحادث للأسرة.

وعن تحرك  السفينة إيفر جيفن،  نوه ربيع بأنها سوف تنتظر في بورسعيد للاطمئنان عليها  بشكل كامل قبل أبحارها من جديد.

وعن مسئولية الجنوح، ذكر أن هناك لائحة لهيئة قناة السويس معترف بها دوليا لدى كل الخطوط الملاحية أن مسئولية قيادة السفينة تعود على القبطان، ورأي مرشد قناة السويس استشاري وتعلم الشركة المالكة للسفينة إيفير جيفين أن الحادث مسئولية قبطان السفينة ووجهت الشكر للجهود التي بذلتها هيئة قناة السويس في تعويم السفينة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض