برعاية بنك القاهرة.. رواد النيل: مبيعات برنامج تحفيز الشركات الناشئة والصغيرة على التصدير تتجاوز 100 مليون جنيه

أعلنت مبادرة رواد النيل الممولة من البنك المركزي المصري والتي تنفذها جامعة النيل الأهلية ان برنامج تحفيز الشركات الناشئة و الصغيرة والمتوسطة العاملة بالقطاع الهندسي على التصدير والذي يرعاه بنك القاهرة، حقق قفزة كبيرة في حجم مبيعاته خلال أقل من عام تجاوزت 100 مليون جنيه.
وقال المهندس أحمد فاروق مدير برنامج مراكز التصدير وتنمية سلاسل القيمة بمبادرة رواد النيل إن البرنامج قام برعاية أكثر من ٢٥ شركة هندسية، ومساعدتها في عملية التحول الرقمي لبعض الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة بالقطاع الهندسي المصري وتعزيز التواجد الإلكتروني لها على منصات التجارة الدولية ومواقع التجارة الإلكترونية، وكذلك منصات التواصل الإجتماعي بهدف تعزيز المبيعات المحلية والدولية وفتح أسواق دولية جديدة.
وأضاف أن البرنامج نجح في تحقيق هذه القفزة في مبيعات وصادرات تلك الشركات من خلال الإستعانة بالأطر التسويقية والتصديرية الحديثة والتى تتناسب مع مجريات التجارة الحالية خاصة في ظل ظروف فيروس كورونا، حيث إنطلقت فاعليات البرنامج في نهاية شهر يونيو 2020 من خلال تقديم عدد 12 دورة تدريبية بإجمالي عدد 92 ساعة و245 جلسة إرشادية منفردة لكل شركة على حدة على يد خبراء متميزين في التسويق الرقمي والتجارة الإلكترونية وتنمية الصادرات.
وأوضح فاروق أنه تم تحديد تلك الدورات التدريبة والجلسات الإرشادية بناءً على تقرير فني لإحتياجات الشركات سبق إعداده قبل إنطلاق البرنامج من خلال عقد مقابلات شخصية مع كل شركة على حدة وتصميم خطة عمل لكل شركة منفصلة تلائم احتياجاتها.
ولفت مدير برنامج مراكز التصدير وتنمية سلاسل القيمة بمبادرة رواد النيل إن الدورات التدريبة شملت على العديد من الموضوعات الأكثر طلبا مثل؛ تصميم المواقع الإلكترونية واستخدامها في عمليات البيع المباشر- إعداد الخطط التسويقية بناءً على دراسات السوق- كيفية التعامل مع خريطة التجارة العاليمية واستخبارات الأسواق – كتابة المحتوى التسويقي وصياغة الخطة التسويقية – كيفية تطوير الظهور لمواقع البحث SEO – والاجراءات القانونية المنظمة لعمليات التصدير- كيفية التواجد على منصات التجارة الدولية بشكل مهني، وغيرها من البرامج والأدوات التى تمكن الشركات من تنمية مبياعاتها المحلية وصادرتها.
وأوضح أن تلك المجهودات المبذولة تكللت في نهاية البرنامج بالعديد من النتائج الإيجابية، حيث ساهم البرنامج في زيادة إجمالي مبيعات الشركات بحوالي 100 مليون جنيه، ومساعدة 5 شركات للحصول على اتفاقيات تصديرية جديدة لدول (أمريكا – تنزانيا ــ تونس ـــ ليبيا – نيجريا)، وصياغة وتصميم 22 خطة تسويقية لتناسب إحتياجات السوق الجديدة.
وأشار إلى أنه تم تحديد الأسواق التصديرية المتاحة لعدد 25 شركة، ومساعدة 15 شركة للحصول على عملاء من خلال الانترنت بعد البرنامج، كما قامت 13 شركة بتخصيص ميزانية خاصة للتسويق الرقمي بعد البرنامج، وتم خلق فرص عمل جديدة ببعض الشركات نتيجة لما تم دراسته بالبرنامج مثل ” مسوق رقمي – مطور مواقع” ومساعدة عدد 15 شركة لبناء 15 موقع الكتروني جديد وصياغة 25 إطار تصميمي لعدد 25 موقع إلكتروني.
كما أوضح أنه تم مساعدة 25 شركة في التواجد على منصات التواصل الاجتماعي والتجارة الإلكترونية مثل (Facebook – LinkedIn-Souq- Jumia Instagram-) وتطوير وتعديل 17 منتج بواسطة 17 شركة ليلائم متطلبات السوق وتصميم وتطوير 20 ملف تعريفي خاص بكل شركة وتصميم كتالوج رقمي لمنتجات الشركة بدلًا من الكتالوج الورقي التقليدي لتسهيل عملية التداول والترويج، ومن المتوقع أن يتم تطبيق البرنامج بالكامل على عدة قطاعات أخرى نظرا للأُثر الواضح على شركات القطاع الهندسي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض