مجلس الشيوخ الأميركي يقر مشروع قانون التكنولوجيا والتصنيع لمواجهة الصين

وكالات– أقر مجلس الشيوخ الأميركي الثلاثاء، واحدة من أكبر مشاريع القوانين الصناعية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية وهو مشروع قانون التكنولوجيا والتصنيع بهدف مواجهة الصين

ويشمل مشروع القانون تمويل البحث العلمي، وإعانات لصانعي الرقائق وصناع الروبوتات، وإصلاح شامل لمؤسسة العلوم الوطنية.

ويعد مشروع القانون جهد من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لضمان بقاء الولايات المتحدة قادرة على المنافسة مع الصين كواحدة من القوى التكنولوجية في العالم.

ومن المحتمل أيضًا أن تمثل واحدة من آخر المبادرات الرئيسية للحزبين في عام 2021  وهو دليل على أن المشرعين الأميركيين يؤيدون على نطاق واسع التشريع الذي يعمل على مواجهة التوسع الاقتصادي والعسكري لبكين.

ويقول المدافعون إن الفشل في توسيع إنتاج أشباه الموصلات في البلاد، أو إعادة توجيه سلاسل التوريد الأرضية النادرة، يمكن أن يترك الولايات المتحدة في وضع استراتيجي غير مؤات في السنوات المقبلة.

الجزء الأكبر من قانون المنافسة والابتكار الأمريكي هو اقتراح كان يُعرف سابقًا باسم “حدود بلا حدود”، كتبه شومر والسناتور تود يونج ، الجمهوري من ولاية إنديانا.

وستقوم Endless Frontier بإصلاح مؤسسة العلوم الوطنية، وتخصيص 81 مليار دولار لمؤسسة العلوم الوطنية بين عامي 2022 و 2026، وإنشاء مديرية للتكنولوجيا والابتكار.

وسيمول مشروع القانون أيضًا برنامج المنح الذي تديره وزارة التجارة والذي من شأنه أن يطابق الحوافز المالية التي تقدمها الولايات والحكومات المحلية لصانعي الرقائق الذين يقومون بتحسين أو بناء مصانع جديدة.

ويأتي نجاح مشروع القانون في مجلس الشيوخ أيضًا مع تكثيف البيت الأبيض لتوصياته حول كيفية تأمين سلاسل التوريد الأميركية التي تمر عبر الصين ومواجهة الطموحات الجيوسياسية لبكين.

وأعلن البيت الأبيض الجمعة أنه سيوسع القيود المفروضة على الاستثمارات الأمريكية في بعض الشركات الصينية التي لها صلات مزعومة بالجهود العسكرية والمراقبة في البلاد، مضيفًا المزيد من الشركات إلى القائمة السوداء الأمريكية المتزايدة.

وبعد ذلك ، قال البيت الأبيض الثلاثاء، إنه سينظر في توسيع إنتاج الولايات المتحدة بشكل كبير لبطاريات الليثيوم والمعادن الأرضية النادرة وأشباه الموصلات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض