انطلاق برنامج الدخول للأسواق الافريقية التدريبي للمصدرين

افتتحت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، بالتعاون مع هيئة تنمية الصادرات المصرية، البرنامج التدريبى الأول للمصدرين عن “الدخول للأسواق الافريقية”.

ويقام البرنامج التدريبي في مصر، لمدة 5 أيام بمشاركة ممثلين عن 50 شركة مصرية، بحضور وزراء الصناعة والتخطيط و الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة و رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات، بحسب بيان صحفي.

و أكد ناصر الذكير، مدير إدارة تنمية التجارة وتطوير الأعمال بالمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، أن مصر هي أحدى الدول الأعضاء الفاعلة في البرنامج منذ انضمامها في العام 2019.

وذكر أنه منذ اليوم الأول من تفشي وباء “كوفيد-19” تم وضع برنامج “الاستجابة لدعم الدول الاعضاء في مواجهة وباء كورونا ” لتقديم المساعدة لاحتواء الجائحة والتخفيف من آثارها السلبية، بالتعاون والتنسيق مع الوزارات والمؤسسات المعنية وتحت مظلة برنامج جسور التجارة العربية الافريقية.

وأضاف ” الذكير” أن البرنامج شمل مجموعة من ورش العمل والمساعدة الفنية للقطاع الخاص لتمكينه من إيجاد أسواق افريقية واعدة، مؤكدا أن البداية كانت بورشة العمل التي أقيمت في القاهرة في 20 ديسمبر 2020، ومن ثم ورشة العمل في دمياط لفائدة الفاعلين في قطاع الأثاث في 8 مارس من العام الجاري.

وأشار إلى أن أهمية برنامج تدريب المصدرين الحالي يكمن في تسليط الضوء على إعداد وبناء خطة تصديرية متكاملة للسوق الافريقي، بالإضافة إلى التعريف باستراتيجيات التسويق والتصدير الى افريقيا والاليات المتعلقة بها.

وأكد أن مشروع موائمة المعايير والمواصفات للأدوية والمستلزمات الطبية سوف يتم توحيدها في كافة البلدان الافريقية لمواءمة اللوائح المتعلقة بالأدوية والاعتراف المتبادل بالجهات التنظيمية لتسهيل تجارة المستحضرات الدوائية والأجهزة الطبية بين الدول الأفريقية ومن ضمنها مصر، مما سيفتح المجال لتنمية الصادرات المصرية من الصناعات الدوائية للأسواق الافريقية وانسيابية التبادل التجاري فيما بينها.

وأشار إلى أن انشاء المنصات اللوجستية هو أحد المشاريع التي يقوم على انشائها برنامج الجسور واعرب عن تطلعه للتعاون مع الجهات الفاعلة في جمهورية مصر العربية للاستفادة منها.

وأوضح الوزير المفوض ممدوح سالمان، رئيس هيئة تنمية الصادرات، أن تنظيم البرنامج التدريبى الأول للمصدرين، يأتى استكمالاً لتنفيذ برنامج الأنشطة المشتركة تحت مظلة برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية فى مصر الذى أطلقته المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة.

وذكر أن البرنامج يستهدف تعزيز قدرة المصدرين الحاليين وخلق جيل من المصدرين الجدد وتشجيع تطوير منتجات تصديرية جديدة فى الأسواق الحالية وأسواق جديدة واعدة فى أفريقيا.

وأكد على تطلع الهيئة لتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات التجارية الغير مستغلة والاتفاقيات التجارية الإقليمية بالقارة الأفريقية وزيادة الصادرات المصرية فى القطاعات الصناعية التى تتمتع بالقدرة على النفاذ للأسواق الأفريقية.

ولفت إلى أنه سيتم تنظيم البرنامج التدريبي الثاني بمحافظة الإسكندرية للقطاعات المستهدفة وهي: (مواد البناء، الصناعات الكيماوية، الصناعات الطبية والصيدلانية،قطاع الصناعات الهندسية،الطباعة والتعبئة والمنتجات الورقية،الأثاث، الصناعات الغذائية).

وأضاف أنه سيتم اختتام برنامج الأنشطة المشتركة بين الهيئة والمؤسسة الإسلامية لتمويل التجارة لهذا العام، بتنظيم بعثات تجارية وترتيب اجتماعات لقاءات توفيق أعمال على هامش المعرض الافريقى للتجارة البينية بدورته الثانية فى العاصمة الرواندية كيجالي فى ديسمبر 2021.

وقال حافظ محمود حسن، مساعد وزير التجارة والصناعة والمشرف على مركز تدريب التجارة الخارجية ، إن وزارة التجارة والصناعة تستهدف مد جسور التواصل بين الدول الافريقية ومصر ، وذلك لدعم مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحقيق وصول الصادرات المصرية لـ 100 مليار دولار، مضيفا أن تلك المبادرة حلم يتطلب تغيير فكر المصدر المصري عن السوق الافريقية.

وأشار إلى أن مركز تدريب التجارة الخارجية التابع لوزارة التجارة والصناعة يقوم بتنفيذ هذه البرامج حيث يستعين المركز بالعديد من المحاضرين ذوى الخبرة في هذا المجال والذين أيضا يجيدون التحدث باللغة الفرنسية لضمان سهولة الوصول للأسواق الأفريقية وتبادل الثقافات مع هذه الدول مما يعطى المزيد من الاطمئنان للمستورد لفهم الإجراءات المصرية الخاصة بعمليات التصدير مع سهولة فهم الاتفاقيات التجارية القائمة بين الدول.

وأكد مساعد وزير التجارة والصناعة ، ضرورة تغيير فكر المصدرين المصريين والتحول السريع نحو افريقيا والاستفادة من المساعدات المقدمة من المؤسسة الاسلامية لدعم خطة الحكومة الطموحة لدعم الصادرات المصرية في افريقيا.

وأشار إلى أن افريقيا سوق واعد يمكن أن نحقق حلم مبادرة الـ 100 مليار دولار، عن طريق برامج التدريب التي تدعمها المؤسسة الاسلامية للتنمية أو اتفاقيات جمعيات المصدرين واتحاد الصناعات ودعم حاضنات التصدير التي نساعد في تدريبهم ومتابعة أعمالهم .

وذكر أن مصر لديها العديد من العناصر التكاملية التي يبحث عنها المصدر ولا يجدها ويقوم باستيرادها لذلك تتبنى وزارة التجارة والصناعة الان عمل موقع إلكترونى يشتمل على بوابة تساعد المُصدرين على الوصول إلى تلك العناصر بسهولة للحد من الاستيراد وتعظيم المنتج المحلي الذي يحتاجه المصدر.

وقال شريف الجبلي، رئيس لجنة الشؤون الافريقية بمجلس النواب، إن انعقاد التدريب يعطي مؤشر إيجابي لأنه دائما ما يتم الحديث عن إفريقيا دون خطوات عملية أو استراتيجية واضحة.

وأشار إلى أن التدريب يعتبر بداية جيدة لتحقيق مبادرة الـ 100 مليار دولار صادرات، مؤكدا أن السوق الأفريقي هو الوحيد الذي نستطيع تحقيق تلك المبادرة عن طريقة حيث يمكن عن طريقة زيادة الصادرات المصرية لأكثر من 20%  سنويا.

وأضاف “الجبلي” أن ثقافة المصدر المصري تبتعد عن أفريقيا وأن لجنة الشؤون الافريقية اتخذت إجراءات لتغيير هذه الثقافة تمثلت في إجراء عدد من الجولات لمصدرين مصريين في الدول الافريقية.

وأكد على ضرورة الاهتمام بوجود مراكز لوجيستية إذا كان هناك إرادة حقيقية لتواجد المنتج المصري في السوق الأفريقي والتي بدونها لن يكون هناك أملا لتعزيز الصادرات المصرية في أفريقيا.

ويهدف البرنامج التدريبى الأول للمصدرين إلى إعداد وبناء خطة تصديرية متكاملة للسوق الأفريقى والتعرف على كيفية تحديد الأسواق المستهدفة والواعدة لصادراته وفهم استراتيجيات التسويق والتصدير لزيادة تنافسية المنتجات المصرية فى مختلف الأسواق خاصة السوق الأفريقىى.

ويستهدف البرنامج تدريب مسئولى واخصائى التصدير فى العديد من القطاعات التصديرية الواعدة (مواد البناء، الصناعات الكيماوية، الصناعات الطبية والصيدلانية، الصناعات الهندسية، الطباعة والتعبئة والمنتجات الورقية، الأثاث، الصناعات الغذائية).

ويتطرق البرنامج إلى اللوجستيات والنقل للسوق الأفريقب لأهمية هذا الموضوع في ظل التكاليف المرتفعة لنقل وشحن البضائع إلى السوق الأفريقى وصعوبته نظراً لانخفاض عدد الموانئ الأفريقية.

و تسعى هيئة تنمية الصادرات من خلال هذا البرنامج إلى تعريف المصدر بأفضل الطرق وأقل التكاليف لشحن البضائع المصرية إلى السوق الأفريقي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض