وفد فرنسي يضم 18 شركة يزور مصر لبحث التعاون مع القطاع الخاص.. غدا

الأول منذ فبراير 2020.. ويلتقي المؤسسات المالية الدولية في مصر

كشفت وكالة بزنس فرانس بالقاهرة، عن بدء زيارة وفد يضم 18 شركة فرنسية لمصر غدا الاثنين، لبحث فرص الاستثمار ولقاء عدد من المؤسسات المالية الدولية وكبرى مجموعات القطاع الخاص، وذلك حتى يوم 9 يونيو الجاري.

وقال فيليب جارسيا المستشار التجاري، بسفارة فرنسا في مصر ومدير الوكالة، بإن تلك الزيارة تعد اول بعثة تجارية فرنسية في مصر منذ فبراير 2020.

وأوضح أن الوفد يضم شركات ALSTOM, BEAUDREY et CIE, COPPELIS, ETF, MAIDIS, MASCARA, RAGNI, RATP Dev, SETEC, SNCF, SOFIA EUROPA, STEAM France, SUEZ, TESALYS, THALES, VEOLIA, VINCI CONSTRUCTION et VOLTALIA.

وذكر جارسيا أن تلك الشركات تعد ضمن أشهر الشركات الفرنسية من حيث الخبرة في مجالات الطاقة والنقل والمياه وتنقية المياه ومعالجة المخلفات والصحة والخدمات الرقمية وستقوم بعرض أفضل الحلول في تخصصاتها لصالح تنمية اقتصادية مستدامة في مصر.

وأوضحت الوكالة في بيانها، أن الوفد الفرنسي سوف يلتقى مع الاتحاد الأوروبي والمؤسسات المالية العاملة في مصر- البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية وبنك التنمية الأفريقي والبنك الأوروبي للتنمية وإعادة الإعمار والبنك الأوروبي للاستثمار والوكالة الفرنسية للتنمية- ، فضلا عن كبرى الشركاء بالقطاع الخاص المصري حيث يتم تحضير مشروعات تؤسس لتعاون مثمر ودائم.

ونوهت بأن  الحكومة المصرية منذ 2016 قامت بإصلاحات هيكلية بمساندة صندوق النقد الدولي وطورت مصر علاقات اقتصادية قوية مع بقية العالم ولاسيما أوروبا التي باتت اليوم أول شريك تجاري لها وأول مستثمر أجنبي بها وأول مساهم في المساعدات العامة للتنمية.

وأضافت الوكالة أن الاتحاد الأوروبي والمؤسسات المالية الدولية يخصصون مصادر مالية كبيرة لصالح التنمية الاقتصادية المستدامة في مصر بالتعاون الوثيق مع السلطات المحلية، ويأتي من ضمن أولوياتهما تشجيع القطاع الخاص كي يلعب دورا رئيسيا في النمو الاقتصادي المصري وكذلك تسهيل توفير القروض للشركات المتوسطة والصغيرة.

ولفتت إلى ان قطاعات الطاقة المتجددة والنقل والصحة والمياه وتنقية المياه والصناعات الغذائية الزراعية والأمن والتعليم والابتكار/ رقمنه سلاسل القيمة تعد من ضمن أهم القطاعات التي توليها المؤسسات المالية الدولية وكذلك السلطات المصرية الأولوية حاليا.

وتقدم الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) بوجه خاص لمصر مساندة هامة من أجل مرافقتها في التحول نحو نمو أكثر استدامة وأكثر إدراجا لكافة الأطراف فيها وبصفة رئيسية في قطاعات الطاقة (30% من مجموع الالتزامات المالية المقدمة من الوكالة في مصر.

تعد مصر أول شريك للوكالة الفرنسية للتنمية في العالم من حيث الاستثمارات في قطاع الطاقة) والمياه وتنقية المياه (بالتعاون مع البنك الأوروبي للاستثمار والاتحاد الأوروبي) والصحة والحماية الاجتماعية

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض