10 تريليون دولار خسائر متوقعة بالناتج المحلي الإجمالي العالمي حال استمرار التدهور البيئي بحلول 2050

يتوقع برنامج الأمم المتحدة للبيئة، أن يتعرض الناتج المحلي الإجمالي العالمي لخسائر تقدر بنحو 10 تريليونات دولار بحلول 2050، في حالة استمرار تدهور البيئة.

وأصدر اليوم مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء انفوجرافا بمناسبة الاحتفال بيوم البيئة العالمي الذي يتم الاحتفال به هذا العام تحت شعار ” إعادة التصور. إعادة الإنشاء. الاستعادة”، حيث تعد باكستان هي الدولة المضيفة للاحتفال الرسمي هذا العام.

ويحتفل العالم في الخامس من يونيو كل عام ومنذ عام 1974 بيوم البيئة العالمي، حيث يخصص هذا اليوم للتذكير بقضايا البيئة ومناقشة قضية بيئية معينة.

ويأتي احتفال هذا العام مع ظهور لقاحات توصلت إليها التجارب المعملية في محاولة لإنقاذ البشرية من فيروس كورونا وتداعياته على الصحة العامة العالمية. الأمر الذي يعطي أملًا  لاستعادة حياتنا الطبيعية، والتعلم من دروس الطبيعة، ويزيد من الإدراك لأهمية الحفاظ على البيئة وبذل الجهد والتعاون الجاد لاستعادتها؛ لارتباطنا جميعًا بالمصير نفسه.

وأعلنت الأمم المتحدة عقد الأمم المتحدة لإصلاح النظم الايكولوجية 2021-2030، تحت قيادة كل من برنامج الأمم المتحدة للبيئة والفاو.

ووفقا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، فإن نصف الناتج المحلي الإجمالي العالمي يعتمد على الطبيعة.

وكانت مصر قد بدأت في 27 يناير 2020 بالاحتفال بيون البيئة الوطني تحت شعار ” التحول إلى الأخضر.. طريق الاستدامة”، وفازت مصر بجائزتين دوليتين من البنك الدولي لجهودها في مجال الاستدامة في 2020، ضمن 11 دولة على مستوى العالم.

وتحتل مصر المركز 94 في مؤشر الأداء البيئي العالمي ضمن 180 دولة في 2020، بنسبة تقدم 7.7% خلال الـ 10 سنوات الماضية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض