وزيرة الخزانة الأمريكية تدعو دول مجموعة السبع على دعم النمو المستدام

قالت جانيت يلين وزيرة الخزانة الأمريكية  إن هناك مخاوف بين بعض دول مجموعة السبع حول الاستدامة المالية بعد وباء فيروس كورونا وحثتها على مواصلة الدعم من أجل التعافي.

وأضافت  اليوم السبت في حديثها في لندن بعد اجتماع وزراء مالية دول مجموعة السبع “أعتقد أن جميع دول مجموعة السبع تعاملت جيدا مع الوباء… ولكن هناك قلق بين البعض بشأن الاستدامة المالية”.

تابعت وزيرة الخزانة الأمريكية “نعتقد أن معظم الدول لديها… القدرة على وضع سياسات مالية من شأنها أن تستمر في تعزيز التعافي والتعامل مع بعض التحديات على المدى الطويل”.

قررت دول مجموعة السبع اليوم السبت الاتفاق على الالتزام بحد أدنى من الضريبة العالمية على الشركات بنسبة 15% على الأقل وفقا لما تحدده كل دولة.

وكشف بيان لوزراء مالية دول المجموعة عن تعهد الدول بالتوصل إلى حل منصف حول تخصيص حقوق فرض الضريبة حيث ستحصل الدول على حقوق فرض ضريبة على ما لا يقل عن 20 % من الأرباح التي تتجاوز هامش العشرة بالمئة لكبرى الشركات متعددة الجنسيات والأكثر تحقيقا للربح”.

وأضاف “سنوفر التنسيق اللازم بين تطبيق القواعد الضريبية الدولية الجديدة وإلغاء كل ضرائب الخدمات الرقمية وغيرها من الإجراءات المشابهة ذات الصلة على كل الشركات”.

ووصف وزير المالية البريطاني ريشي سوناك الذي تتولى بلاده رئاسة مجموعة السبع حاليا، هذا الاتفاق بين القوى الكبرى السبع بأنه “تاريخي”، بينما رحبت ألمانيا “بالنبأ السار للعدالة والتضامن الضريبي”.

مجموعة الدول الصناعية السبع – هو اجتماع وزراء المالية من مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع، وقد شكلت في عام 1976، عندما انضمت كندا إلى مجموعة من ستة دول: فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، اليابان، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وزراء المالية في هذه البلدان يجتمعون عدة مرات في العام لمناقشة السياسات الاقتصادية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض