وزيرة التعاون الدولي: اللجنة المصرية الروسية المشتركة ستنعقد خلال شهر يونيو المقبل

أعلنت وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط أن اللجنة المصرية الروسية المشتركة سيتم انعقادها خلال شهر يونيو، لزيادة التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين البلدين.

جاء ذلك على هامش مشاركتها بمنتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي 2021 بروسيا، الذى يعقد بمشاركة فعلية خلال هذا العام عقب إلغاءه خلال العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وأكدت وزيرة التعاون الدولي، على أن العلاقات المصرية الروسية متميزة على كافة المستويات، حيث يعمل الجانبان على تنفيذ العديد من المشروعات المشتركة في الطاقة النووية والنقل، بالإضافة إلى قطاع الغاز والبترول وغيرها من المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وقالت الدكتورة رانيا المشاط، فى تصريحات لراديو سبوتنيك عربى، أن اللجنة المصرية الروسية المشتركة سيتم انعقادها خلال شهر يونيو المقبل برئاسة وزراء التجارة والصناعة.

وأشارت إلى أن قضية توطين الصناعة من أهم الملفات التي تحتل أولويات لدى القيادة السياسية، لذلك بحثت في لقائي مع وزير التنمية الاقتصادية الروسي إمكانية توطين صناعة السيارات الروسية في مصر لتعزيز التعاون في هذا المجال، بالإضافة إلى التصنيع الغذائي في ظل ضخامة السوق المصرية والتوسع أيضًا في قارة أفريقيا وكلها مجالات مهمة للقطاع الخاص الروسي.

وقالت المشاط  أن اتفاقية التجارة الحرة المرتقبة الأفريقية مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، ستعمل على تعزيز العلاقات المصرية الأفريقية الروسية وتعزيز التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية.

وعلى صعيدا أخر، أكدت الوزير على حرص الحكومة المصرية على تعزيز التعاون مع كافة الشركاء، لاسيما الدول العربية، حيث قام وفد حكومى برئاسة رئيس مجلس الوزراء بزيارة ليبيا فى إطار تعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين.

وأعلنت المشاط، أن الحكومة تعمل على الإعداد للجنة العليا المصرية الليبية المشتركة لتعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين فى مختلف المجالات، حيث انعقدت آخر لجنة مشتركة عام 1988.

كما قالت الوزيرة، أن مصر عقدت أيضًا اللجنة العراقية المشتركة نهاية العام الماضي، واللجنة الأردنية مؤخرًا، مضيفة أنه يتم التنسيق بشكل مستمر مع الجانبين العراقي والأردني لتعزيز العلاقات المشتركة وتنفيذ المشروعات التنموية ومن بينها الربط الكهربائي ومشروعات البنية التحتية.

ويجدر الإشارة إلى أن  العلاقات المصرية الروسية تتمتع بشراكات قوية، وتشمل مجالات السياحة والثقافة والكهرباء والطاقة والبترول والنقل، حيث تتعاون روسيا مع مصر في تنفيذ محطة الضبعة النووية لتوليد الكهرباء، ومن خلال المشروعات المشتركة وردت أكثر من 1000 عربة سكة حديد.

كما تم توقيع اتفاقية لمدة 50 عامًا لتدشين المنطقة الصناعية الروسية بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس باستثمارات مستهدفة 7 مليارات دولار و35 ألف فرصة عمل.

ويذكر أن منتدى سانت بطرسبرج الدولي 2021منتدى سانت بطرسبرج الدولي 2021 يعد بمثابة منصة عالمية رائدة لمناقشة التحديات الاقتصادية التي تواجهها الأسواق الناشئة والعالم، ومحاولة إيجاد آليات مشتركة لاتخاذ القرارات التي من شأنها تعزيز النمو الاقتصادي ويعقد هذا العام تحت عنوان «تقييم الواقع الاقتصادي الجديد عقب جائحة كورونا».

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض