الأسهم الأوروبية تتراجع قبل صدور البيانات الاقتصادية الأمريكية والأوروبية المرتقبة

شهدت الأسهم الأوروبية تراجعا  اليوم الخميس بعد أن وصلت إلى مستويات مرتفعة غير مسبوقة في وقت سابق من الأسبوع الجارى، حيث يتطلع المستثمرون إلى البيانات الاقتصادية الأمريكية والأوروبية لقياس المسار المستقبلي للسياسة النقدية، وفقا لوكالة رويترز.

وتراجع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة بحلول الساعة 0712 بتوقيت جرينتش تماشيا مع تحركات حذرة في الأسهم الآسيوية.

ستعطي بيانات الوظائف الأمريكية التي تم مراقبتها عن كثب يوم الجمعة  مؤشرات جديدة على وتيرة التعافي في أكبر اقتصاد في العالم ، بالإضافة إلى إشارات على ارتفاع التضخم في وقت يشعر فيه المستثمرون بالقلق بشأن التشديد المبكر للسياسة النقدية.

في منطقة اليورو ، من المقرر صدور القراءة النهائية لشركة IHS Markit لنشاط قطاع الخدمات لشهر مايو في وقت لاحق اليوم.

كان أكبر سحب على مؤشر ستوكس شركة الأدوية السويسرية «Roche» ، بانخفاض 1.0٪ ، بعد أن خفض Societe Generale السهم إلى «الاحتفاظ».

ارتفعت مجموعة المشروبات الروحية الفرنسية ريمي كوانترو «Remy Cointreau» بنسبة 3.9٪ حيث تجاوزت تقديرات نمو أرباح التشغيل للعام بأكمله ومنحت المستثمرين زيادة في الأرباح بنسبة 85٪.

كما اكتسبت مجموعة سان جوبان الفرنسية لمواد البناء 3.2٪، بعد توقع دخل تشغيلي قياسي وهامش في النصف الأول من العام.

يذكر أن  مؤشرات الأسهم الأوروبية كانت قد قفزت في ختام تعاملات اليوم الأربعاء لمستوى قياسي جديد في ظل استمرار التفاؤل حيال تعافي الاقتصاد ورغم بيانات اقتصادية سلبية، حيث رتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.3% أو نقطة واحدة ليصل إلى مستوى قياسي عند 451 نقطة.

واستفادت البورصات الأوروبية أمس الأربعاء من صعود الأسهم الأمريكية خلال التعاملات، بالإضافة إلى استمرار عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد «كوفيد» ما يستدعي تخفيف تدابير الإغلاق الوطني.

الجدير بالذكر أن التضخم في منطقة اليورو كان قد قفز إلى أعلى مستوى في أكثر من عامين بعد أن بدأت الاقتصادات في جميع أنحاء المنطقة في رفع قيود فيروس كورونا وانتعاش الطلب مما أدى إلى تفاقم اختناقات العرض، وفقا لوكالة بلومبرج

كما ارتفعت أسعار المستهلك بنسبة 2٪ على أساس سنوي في مايو ، أكثر مما توقعه الاقتصاديون ، وكانت الطاقة أكبر الرابحين منذ عام عندما كانت المنطقة في حالة إغلاق كامل، كما سجلت ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا – ثلاثة من أكبر أربعة اقتصادات في منطقة اليورو – زيادات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض