الأسهم الأوروبية تتراجع في ختام التعاملات مع ترقب عمليات التطعيم ضد كورونا

أغلقت مؤشرات الأسهم الأوروبية على تراجع في ختام تداولات اليوم الخميس، بعد بيانات اقتصادية ومع ترقب تطورات عمليات التطعيم والتعافي من أزمة الوباء.

وصعد مؤشر “ستوكس 600” الأوروبي بنسبة 0.1% أو 0.5 نقطة ليغلق عند 450 نقطة.

وتراجع مؤشر “فوتسي 100” البريطاني 0.6% (-43 نقطة) عند 7064 نقطة، كما انتخفض “كاك” الفرنسي بنحو 0.2% (-13 نقطة) مسجلاً 6507 نقاط، بينما ارتفع “داكس” الألماني بنسبة 0.2% (+30 نقطة) إلى 15.632 ألف نقطة.

وكشفت بيانات “ماركت” أن مؤشر مديري المشتريات المركب في منطقة اليورو ارتفع إلى 57.1 نقطة في مايو الماضي، مقابل 53.8 نقطة خلال أبريل، ومقارنة بالتقديرات الأولية التي كانت تبلغ 56.9 نقطة.

كما استفادت البورصات الأوروبية من بيانات أمريكية أظهرت أن القطاع الخاص أضاف نحو مليون وظيفة في الشهر الماضي، في حين انخفضت طلبات إعانة البطالة دون 400 ألف طلب في الأسبوع الماضي.

واشترى المستثمرون الأجانب سندات حكومية بريطانية بوتيرة قياسية على مدى العام الماضي، ما دعم تمويل الاقتراض القياسي من جانب الحكومة للتعامل مع تداعيات الوباء.

وكشفت بيانات بنك إنجلترا، أن المستثمرين الأجانب قاموا بضخ 11.3 مليار إسترليني في سندات حكومية بريطانية خلال شهر أبريل الماضي، ما رفع الإجمالي على مدى الاثني عشر شهراً الماضية إلى 89.8 مليار إسترليني، وهو أعلى مستوى على الإطلاق.

ونجح الاتفاق المنعقد بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في ديسمبر الماضي بشأن البريكست في تخفيف المخاوف حيال احتمالية حدوث هبوط جديد للعملة البريطانية.

كما فضل المستثمرون في منطقة اليورو واليابان شراء السندات الحكومية البريطانية، مع حقيقة أنهم يحصلون على عوائد تقل عن الصفر عند الاستثمار في الديون الحكومية الخاصة بهم.

ورغم صعود مشتريات الأجانب، فإن حيازتهم الإجمالية من إجمالي الديون البريطانية تراجعت إلى 28% بنهاية عام 2020 مقارنة بـ30% قبل عام واحد، وذلك مع التوسع الحكومي في الاقتراض.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض