مؤشر داو جونز يرتفع 200 نقطة في أولى جلسات البورصة الأمريكية في يونيو

ارتفع مؤشر “داو جونز” في مستهل تعاملات أولي جلسات شهر يونيو  0.6% أو بمقدار 203 نقاط عند 34732 نقطة في ظل متابعة التطورات الاقتصادية ومستجدات جائحة كورونا.

وصعد مؤشر “إس آند بي500” الأوسع نطاقاً بنسبة 0.5% أو بمقدار 20 نقطة مسجلاً 4224 نقطة وهو مستوى قريب من أعلى مستوى على الإطلاق

وارتفع مؤشر “ناسداك” بنحو 0.5% أو بمقدار 69 نقطة عند 13818 نقطة.

قالت ​منظمة التعاون الاقتصادي​ والتنمية إن الاقتصاد الأمريكي من المرجح أن ينمو هذا العام بأسرع وتيرة منذ 1984، بفضل الدعم الحكومي وتوزيع اللقاحات ضد الفيروس.

وذكرت المنظمة عبر تقرير الآفاق الاقتصادية، أن ​الناتج المحلي​ الإجمالي للولايات المتحدة قد ينمو بنسبة 6.9% في عام 2021، بعد ​الانكماش​ 3.5% في العام الماضي.

وتعتبر التوقعات الحالية لنمو ​الاقتصاد الأميركي​ أعلى من التقديرات السابقة الصادرة في مارس الماضي والتي كانت تشير لنمو 6.5%، كما أنها تتجاوز توقعات شهر ديسمبر  عند 3.2%.

وتعكس زيادة توقعات ​نمو الاقتصاد الأميركي​ حزمة التحفيز التي أقرها الرئيس “​جو بايدن​” بقيمة 1.9 تريليون دولار، وتطعيم أكثر من نصف البالغين ضد فيروس “كورونا”

وارتفعت أسهم شركات قطاع الطاقة مع صعود الخام لأعلى مستوى في نحو عامين، فزاد سهم “إكسون موبيل” بنحو 2.8% و”شيفرون” بنسبة 2.6%.

وتترقب الأسواق صدور تقرير الوظائف الأمريكي الشهري لشهر مايو يوم الجمعة المقبل، مع توقعات بإضافة الاقتصاد حوالي 674 ألف وظيفة في الشهر الماضي.

أما عن نتائج أعمال الشركات، فمن المقرر أن تصدر كل من “زوم فيديو كومينيكشنز” و”هيوليت باكرد” نتائج أعمالهما الفصلية اليوم عقب إغلاق “وول ستريت”.

بدأ سوق سندات الخردة الأمريكية في فقدان زخمه بسبب مخاوف من أن إعادة تشغيل الاقتصاد الأمريكي قد ترفع التضخم مما يدفع الاحتياطي الفيدرالي لسحب دعمه للأسواق، وفقًا لما ذكرته “فاينانشال تايمز”.

ووفقًا لبيانات “آيس داتا سيرفسيز”، استقر العائد الإضافي الذي يمكن لمستثمري سندات الخردة تحقيقه في السوق الأمريكي عن سندات الخزانة خلال مايو، وهي المرة الثانية في 14 شهرًا التي لم يتقلص فيها الفارق.

وارتفع الفارق إلى مستوى أعلى عند 3.42% في وقت سابق خلال مايو قبل أن يتراجع الجمعة إلى 3.29%، ومقارنة مع 3.21% في أوائل أبريل.

ويعد الفارق منخفضًا بشكل حاد منذ ذروته المسجلة خلال الوباء في مارس 2020 قرب 11%.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض