الدولار يتراجع نحو أدنى مستوياته في 5 أشهر بعد بيانات التصنيع الأمريكية

تراجع الدولار الأمريكى اليوم الثلاثاء ، متجهًا نحو أدنى مستوياته في خمسة أشهر بعد أن أظهرت البيانات أنه بينما انتعش نشاط التصنيع في الولايات المتحدة الشهر الماضي ، تراكمت الأعمال غير المكتملة بسبب نقص المواد الخام والعمالة، وفقا لوكالة رويترز.

قال معهد إدارة التوريد «ISM»، إن مؤشره لنشاط المصانع الوطنية زاد أكثر من المتوقع في مايو من أبريل ، لكن النقص في المواد الخام ، مثل أشباه الموصلات ، ونقص العمال ، أثر على الإنتاج.

ونزل مؤشر الدولار 0.124٪ إلى 89.68 ، بعد أن ارتفع إلى 90.447 يوم الجمعة  الماضى، عندما سجل مقياس التضخم الأمريكي الذي يراقبه مجلس الاحتياطي الفيدرالي عن كثب أكبر ارتفاع سنوي له منذ عام 1992.

قالت كاثي ليان ، العضو المنتدب في «BK Asset Management» ، إن قطاع التوظيف الضعيف في تقرير معهد إدارة التوريد «ISM» ، بالإضافة إلى مكون الأسعار المدفوعة الذى جاء أضعف من المتوقع ، يشير إلى أن مشكلات العرض في قطاع التصنيع لها تأثير على الاقتصاد ككل.

وأضافت ليان: «هذا، يعزز الموقف المحافظ لمجلس الاحتياطي الفيدرالي وإحجامه عن الانضمام إلى بعض البنوك المركزية الأخرى في الحديث عن التشديد السابق».

كانت العملات المرتبطة بالسلع الأساسية أقوى بشكل عام مقابل الدولار ، حيث ارتفعت أسعار النفط وسط توقعات بتزايد الطلب على الوقود.

اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها – المعروفون مجتمعين باسم أوبك + – اليوم الثلاثاء على التمسك بالوتيرة الحالية للتخفيف التدريجي لقيود إمدادات النفط ، حيث وازن المنتجون توقعات انتعاش الطلب مقابل زيادة محتملة في المعروض الإيراني.

وعلى صعيدا أخر، في العملات المشفرة ، انخفض سعر البيتكوين بنسبة 1.76٪ إلى 36683.89 دولارًا ، بينما ارتفع الإيثريوم بنسبة 0.29٪ إلى 2606.07 دولارًا.

الجدير بالذكر أنه من المقرر صدور تقرير الوظائف الأمريكية لشهر مايو يوم الجمعة القادم.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض