الجنيه الإسترليني يتراجع من أعلى مستوياته في 3 سنوات

سجل الجنيه الإسترليني تراجعا اليوم الثلاثاء، بعدما وصل إلى أعلى مستوى له في 3 سنوات، في ظل مخاوف من تأثير سلالة جديدة من فيروس كورونا على التعافي الاقتصادي.

وتراجع الجنيه الإسترليني بنسبة 0.3% إلى 1.4173 دولار، في تمام الساعة 02:55 مساءً بتوقيت مكة، بعدما وصل في وقت سابق اليوم إلى 1.425، وهو المستوى الأعلى منذ منتصف عام 2018.

وتأثر الجنيه الإسترليني بتكهنات بأن البنك المركزي الإنجليزي سينضم إلى نظرائه في كندا ونيوزيلندا، من خلال الإشارة إلى أنه قد يبدأ في رفع الفائدة العام المقبل 2022.

ومن المقرر أن يتحدث “أندرو بيلي” محافظ بنك إنجلترا في مؤتمر اليوم للإعلان عن بعض الأمور المتعلقة بالسياسات النقدية.

من جانب أخر ارتفع التضخم في منطقة اليورو خلال مايو عند 2% لأول مرة منذ عام 2018، بالتزامن مع ارتفاع أسعار الطاقة والخدمات، وفي ظل تخفيف القيود المرتبطة بجائحة “كورونا”.

ووفقًا لبيانات “يوروستات” الأولية الصادرة اليوم الثلاثاء، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في منطقة اليورو بنحو 2% خلال مايو على أساس سنوي، وبعدما زاد 1.6% في أبريل، أما على أساس شهري، سجل معدل التضخم مستوى 0.3%.

وأشارت توقعات المحللين إلى أن معدل التضخم في منطقة اليورو سيرتفع بنحو 1.9% في مايو على أساس سنوي.

ووفقًا للبيانات، زادت أسعار الطاقة بنحو 13.1%، فيما ارتفعت أسعار الخدمات 1.1%.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض