رئيس هيئة قناة السويس يبحث مع القنصل الهندي في مصر سبل التعاون

والسماح للوفد الدبلوماسي بتفقد أحوال طاقم السفينة EVER GIVEN

بحث الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، مع وفدا من سفارة الهند برئاسة آر. جايشرى، القنصل الهندي في مصر،  وبرفقتها سايتش بلاكريشنا، سكرتير للشئون القنصلية بسفارة الهند و د. محمد حامد علي، مساعد القنصل الهندي، سبل التنسيق والتعاون  المشترك ومتابعة أحوال الطاقم الهندي المتواجد على متن سفينة الحاويات البنمية EVER GIVEN، المحتجزة حاليا بمنطقة الانتظار بالبحيرات الكبرى بالإسماعيلية.

وقام الوفد الدبلوماسي الهندي بتفقد أحوال الطاقم والصعود على متن سفينة الحاويات البنمية، بناء علي طلب القنصلية الهندية بالقاهرة وهو المطلب الذي حظى باهتمام وترحيب من قبل رئيس هيئة قناة السويس.

وأعرب ربيع عن تقديره للدور المحوري الذي تلعبه الهند في الاقتصاد العالمي،  مشيدا بقوة العلاقات الثنائية بين مصر والهند والتي تحظى برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث يحرص دائما علي دعم كافة سبل التعاون.

وأكد علي حرصه الدائم  ومنذ بداية الأزمة علي توفير جميع سبل التعاون للطاقم الهندي على متن السفينة، والاستعداد الدائم للتعاون والتنسيق المشترك لتوفير الاحتياجات اللازمة للطاقم وتفهم الجوانب الإنسانية المتعلقة بهم، وهذا ما بدا واضحا بالسماح للبعض من أفراد طاقم السفينة بمغادرتها للعودة إلى الهند بسبب ظروف شخصية طارئة.

وشدد ربيع على أن قناة السويس تبدي مرونة كاملة في المفاوضات مع الشركة المالكة للسفينة بشأن تسوية التعويضات، ولا تدخر جهدا من جانبها لضمان نجاح المفاوضات سريعا.

من جانبها، اعربت آر. جايشرى القنصل الهندي بالقاهرة عن خالص تقديرها لكافة التسهيلات التي تقدمها هيئة قناة السويس للطاقم الهندي، مثمنة جهود الهيئة ونجاحها في إنقاذ وتعويم السفينة دون خسائر تلحق بالسفينة أو طاقمها أو البضائع المحمولة على متنها.

كما عبرت جايشرى عن تقديرها للدور الهام لقناة السويس في خدمة التجارة العالمية، متمنية سرعة انتهاء المفاوضات لحل أزمة السفينة البنمية بصورة ودية.

وقدمت آر. جايشرى الشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية علي مساندته للهند في ظل أزمة كورونا بإرسال مساعدات طبية معربة عن وافر الامتنان والتقدير لهذا الدعم الإنساني والسلوك الراقي .

في نهاية اللقاء أهدي الفريق أسامة ربيع، هدية تذكارية إلي السيدة آر. جايشرى، تقديرا وتعبيرا عن عمق العلاقات بين البلدين.

يذكر أن الهيئة كانت قد استجابت لكافة الطلبات التي قدمتها الشركة المالكة للسفينة بخصوص الطاقم ومن بينها السماح لفردين من الطاقم بمغادرة السفينة والعودة إلى بلادهم لظروف شخصية طارئة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض