«منظمة OIE» تعتمد معملين مصريين في تشخيص إنفلونزا الطيور والبروسيلا دوليا واقليميا ومحليا

أعلن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن المنظمة العالمية للصحة الحيوانية “OIE” اعتمدت كلاً من المعمل المرجعي للرقابة على الإنتاج الداجني، وقسم بحوث البروسيلا بمعهد بحوث الصحة الحيوانية معملين مرجعيين للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية “OIE” في مجال تشخيص مرضى إنفلونزا الطيور والبروسيلا على المستوى الدولي.

وقال أن ذلك الإعلان يأتي تأكيدا لتوجيهات القيادة السياسية بالاهتمام بجودة المعامل والمنشآت المرتبطة بالصحة النباتية والحيوانية باعتبار ان صحة المواطن المصري ضمن اهم اولويات الدولة المصرية.

وأشار القصير إلى أن هذا الإنجاز يأتي أيضا تكليلاً لجهود وزارة الزراعة للنهوض بمعاملها التشخيصية البيطرية ودعمها فنياً ولوجستياً في سبيل تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة على كفاءة المستويات المحلية والاقليمية والدولي، وتتجلى أهمية هذا الاعتماد في وصول مصر إلى العالمية والريادة والتميز في مجال التشخيص المعملي لأمراض الحيوان طبقاً لأحدث وأعلى المعايير الدولية الصادرة عن المنظمة العالمية للصحة الحيوانية.

وذكر إن المعملين المعتمدين، هما المعملين المرجعيين الوحيدين حالياً بعموم قارة إفريقيا، استغلالاً للموقع الجغرافي المتميز لمصر في سبيل دعم دول قارة إفريقيا ودول الشرق الأوسط فضلاً عن جميع دول العالم لتقديم خدمة التشخيص المعملي وتقديم الدعم والتدريب الفني للمعامل التشخيصية المحلية بهذه البلاد، فضلاً عن مساهمة مصر من خلال خدماتها البيطرية في دعم الجهود الدولية والتضامن لأجل مكافحة الأمراض الوبائية المتوطنة والعابرة للحدود والأمراض المشتركة تحت مظلة نهج الصحة الواحدة.

ونوه القصير أن هذا الإنجاز يأتي تأكيداً على التطور الإيجابي الذى تقدمه وزارة الزراعة لتنمية الثروة الحيوانية، واستكمالاً للنجاحات التي تحققت مؤخراً باعتماد المنظمة العالمية للصحة الحيوانية لعدد 30 منشأة خالية من مرض إنفلونزا الطيور والذى فتح مجال استئناف تصدير منتجات الدواجن بعد 14 عاماً من التوقف منذ تسجيل المرض بمصر في 2006، إضافة إلى ما تحقق في مجال صناعة الخيول بإعلان المنظمة خلو البلاد من مرضى الفصيلة الخيلية الرعام والزهري، وانتخاب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للخدمات البيطرية والمندوب الرسمي الممثل لمصر كدولة عضو بالمنظمة العالمية الصحة الحيوانية – نائباً لرئيس مكتب المفوضية الإقليمية للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية “OIE” بإقليم الشرق الأوسط.

وأكد المهندس مصطفى الصياد – نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أن ذلك الإعلان قد جاء تتويجاً لجهود التعاون المشترك بين معهد بحوث الصحة الحيوانية والهيئة العامة للخدمات البيطرية، من خلال تقدم الهيئة العامة للخدمات البيطرية – الممثل الرسمي لجمهورية مصر العربية وعضو الجمعية العامة بالمنظمة العالمية للصحة الحيوانية – بطلب رسمي للمنظمة خلال شهر ديسمبر 2020، لدعم حصول معهد بحوث الصحة الحيوانية على الاعتماد كمعمل مرجعي لتشخيص المرضين.

ومن جانبه قال د. عبد الحكيم محمود – رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للخدمات البيطرية أن هذا الإنجاز جاء من خلال التعاون المشترك بين الهيئة ومعهد صحة الحيوان مع المنظمة العالمية للصحة الحيوانية “OIE”، حيث صدرت توصية مفوضية المنظمة للمعايير البيولوجية بالموافقة على إدراج المعملين ضمن قائمة تشتمل على ستة معامل مرجعية تم اعتمادها على مستوى العالم (معمل لكل من ألمانيا وفرنسا والصين واليابان ومعملين بمصر)، وذلك من خلال تقريرها الرسمي الصادر عنها في إبريل الماضي والذى تم اعتماده من مجلس عموم المنظمة، وتم التصويت على مشروع قرار الاعتماد رسمياً بأغلبية الأصوات خلال انعقاد الجلسة العامة لأعضاء المنظمة العالمية للصحة الحيوانية أمس الجمعة  بمشاركة رئيس الخدمات البيطرية كممثل رسمي عن مصر وعضو من أعضاء المنظمة العالمية للصحة الحيوانية.

وذكر د. ممتاز شاهين مدير معهد الصحة الحيوانية أن معامل معهد صحة الحيوان معتمدة ومجهزة بأحدث التقنيات الحديثة وتعمل بكفاءة عالية ومعتمدة من قبل الاتحاد الافريقي في فحص الأغذية ذات الأصل الحيواني  كما يمتلك المعهد مركز تميز لسلامة الغذاء في افريقيا لتوفير غذاء صحى وأمن للمواطن المصري

ولفت إلى أن معهد بحوث الصحة الحيوانية يمتلك أيضا معمل تنسيب الخيول وهو معمل متفرد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض