السعودية تعتزم استئناف التأشيرات السياحية قريباً بعد تعليق دام لأشهر بسبب كورونا

صرح مسؤول سعودي لوكالة بلومبرج ، إن المملكة العربية السعودية تعتزم استئناف التأشيرات السياحية قريباً جداً بعد تعليقها قبل أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وقال المسؤول ، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته ، لمناقشة الخطط التي لم يتم الإعلان عنها ، إن السعودية تعمل أيضًا مع دول أخرى في الشرق الأوسط وأوروبا على بروتوكول موحد لتسهيل السفر.

في أواخر فبراير، أغلقت المملكة حدودها أمام الحجاج الأجانب والسياح من 25 دولة على الأقل، و في مارس، منعت جميع السفر داخل وخارج البلاد.

وتوقع وزير السياحة السعودي، أحمد الخطيب، مطلع مايو الماضي، أن تضيف المملكة 500 ألف غرفة فندقية جديدة من مختلف المستويات خلال السنوات الخمس المقبلة.

وقال إن الرؤية وبرامجها ساهمت في تمهيد الطريق بتأسيس 1000 شركة صغيرة ومتوسطة في قطاع الترفيه في المملكة، بجانب منجزات إطلاق التأشيرة السياحية واستضافت المملكة بإصدار 450 ألف تأشيرة لزائرين من خارج المملكة خلال 3 أشهر.

جاء حديث وزير السياحة خلال جلسة حوارية عقدها 4 وزراء مسؤولون عن برامج الرؤية بمناسبة مرور 5 سنوات على رؤية السعودية 2030 التي شكلت حقبة جديدة في البناء الاقتصادي.

يعتبر تشجيع السياحة الخارجية عاملاً رئيسياً في جهود المملكة لتقليل اعتمادها على النفط، حيث أنه في سبتمبر 2019 ، فتحت حدودها بعد أن كانت لفترة طويلة واحدة من أصعب البلدان في العالم للزيارة ما لم تأت للحج.

وكانت المملكة العربية السعودية، قد دشنت عدد من المشروعات العملاقة مثل مدينة نيوم والتي تبلغ استثماراتها نحو 500 مليار دولار، ومشروع البحر الأحمر للتطوير، وأمالا والذين يسعان لأكثر من 11000 غرفة فندقية، فضلاً عن مشروع القدية، بالإضافة إلى عدد كبير من المشروعات السياحية والتي تسعى من خلالها المملكة لإشراك القطاع الخاص في عملية التنمية وتنويع الاقتصاد، وفقا لموقع قناة العربية.

ويذكر أن المملكة تسعى  أن يساهم قطاع السياحة بنسبة 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030 ، لكن الفيروس التاجى أعاق تلك الخطط، بعد الحد من السياحة الوافدة في فبراير 2020 ، أوقفت السلطات جميع رحلات السفر الواردة والصادرة في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض