روسيا تعرض التعاون مع السعودية في مجال إنتاج الهيدروجين

عرض نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك ، اليوم الثلاثاء ، العمل مع المملكة العربية السعودية بشأن إنتاج الهيدروجين ، خلال اجتماع عبر الإنترنت للجنة الحكومية الدولية لروسيا والسعودية، وفقا لوكالة رويترز.

قال نوفاك: «لدينا اقتراح لإنشاء مجموعة عمل معنية بالطاقة الهيدروجينية»، مشيرا إلى أن إن كلا البلدين لديهما إمكانات كبيرة لتطوير مصادر الطاقة التقليدية والمتجددة.

وأشار نوفاك إلى أن روسيا والسعودية يمكنهما زيادة حجم التبادل التجاري بينهما إلى 5 مليارات دولار بحلول العام 2024 من خلال تحرير التجارة الثنائية والأفضليات التجارية.

كانت روسيا الغنية بالنفط والغاز بطيئة في تطوير إنتاج غاز الهيدروجين ، وهو وقود لا ينبعث منه إلا بخار الماء والهواء الدافئ عند الاحتراق ، بدلاً من ثاني أكسيد الكربون، فيما تدرس السعودية ، التي تخطط لتنويع الاقتصاد ، عدة مشاريع واسعة النطاق لإنتاج الهيدروجين.

اكتسب الهيدروجين قوة دفع باعتباره الوقود الأخضر المستقبلي المفضل ، والذي يتم الترويج له بشكل متزايد كطريقة لإزالة الكربون من الصناعة الثقيلة والنقل بكثافة الانبعاثات.

وكان أحدث تقرير صادر عن الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول «أوابك»، قد ذكر أن عدد الدول التي بدأت تعمل على إعداد خطط واستراتيجيات وطنية لإنتاج الهيدروجين وصل إلى 29 دولة بنهاية الربع الأول من عام 2021، بينما بلغ إجمالي عدد المشاريع والخطط المعلنة لإنتاج واستغلال الهيدروجين نحو 228 مشروعاً موزعة تقريباً في كل مناطق العالم.

وعلى مستوى الدول العربية، شهد الربع الأول من عام 2021 نشاطاً ملحوظا في سبيل تعزيز التعاون والشراكة الدولية في مجال إنتاج واستغلال الهيدروجين.

الجدير بالذكر أن عدد مشاريع إنتاج واستخدام الهيدروجين المخططة في الدول العربية نحو 12 مشروعاً، بإجمالي 8 مشاريع لإنتاج الهيدروجين الأخضر، و2 مشروع لإنتاج الهيدروجين الأزرق، و2 مشروع لاستخدام الهيدروجين كوقود للنقل.

وذكر موقع روسيا اليوم الإخبارى، أن روسيا قدمت للمملكة اقتراحا للتعاون في مجالات واعدة جديدة، بما في ذلك إنتاج الهيدروجين والتعاون في مجال الطاقة النووية في دول ثالثة، مشير إلى أن التعاون في مجال الطاقة النووية يشمل تصميم محطات الطاقة النووية (NPPs) ذات المفاعلات الصغيرة.

وفى هذا السياق، قال نوفاك: «من المجالات الواعدة التعاون في مجال المفاعلات منخفضة الطاقة، هذا اتجاه جديد. نقترح العمل المشترك لتشكيل شراكة روسية سعودية لوضع اللمسات الأخيرة على تصميم محطات طاقة باستطاعة 600 ميجاوات والترويج لها في أسواق البلدان الثالثة».

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض