وزير الري يكشف عن عدد من الإجراءات لإمتصاص «الصدمة المائية» لسد النهضة

قال وزير الري، الدكتور محمد عبد العاطي، إن الملء الثاني لسد النهضة سيحدث «صدمة مائية» لمصر والسودان نتيجة احتجاز 27% من موارد المياه القادمة من النيل الأزرق في أثيوبيا.
وحول الاستعداد الفنية لمواجهة هذه الصدمة، أكد الوزير في لقاء تلفزيوني مع برنامج “كلمة أخيرة” مع لميس الحديدي على قناة ON، “أن الدولة المصرية لن تقبل بحدوث أزمة مائية، ولن تقبل بتصرف أُحادي غير قانوني، ودون اتفاق مكتوب، وسيكون هناك إجراءات يتم اتخاذها.
تابع وزير الري: ” الإجراءات الفنية، يمكن الحديث عنها باستفاضة، علشان الناس تعرف ان الدولة مش ساكتة طوال الفترة الماضية.”
أضاف: “ببساطة احنا كدولة لازم يكون عندنا مخزون للتعامل مع نقص المياه المتوقع، وخدنا إجراءات وأكيد الناس لمستها، أحدث هذه الإجراءات منظومة الري الحديث في الأراضي القديمة، بدأنا فيها بشكل كبير، وهنقوم بتوزيع أجهزة على الفلاحين لقياس نسبة الرطوبة في التربة لمعرفة التوقيت المناسب للري”
“كذلك المشروع القومي لتبطين الترع، احنا في وزارة الري كانت خطتنا تنفيذه على 10 سنوات، والرئيس قال لأ سنتين للمرحلة الأولى 7000 كيلو متر بتكلفة تتخطى 20 مليار جنيه، واحنا خلصنا 1700 كيلو حتى الآن، والمشروع بالكامل يستهدف تبطين 20 ألف كيلو بتكلفة تتخطى 80 مليار جنيه”
أوضح وزير الري: “هناك الجزئية الخاصة بإعادة استخدام المياه، احنا مواردنا المائية 60 مليار متر مكعب، واستهلاكنا 80 مليار، بينما احتياجاتنا 114 مليار متر مكعب، وبالتالي لسد العجز بين الموارد والاستهلاك نقوم بإعادة تدوير المياه مرة أخرى، تصل لأربع مرات، ومفيش دولة في افريقيا بتعيد استخدام الميه زى مصر”
وقال الوزير إنه قريبا سيتم الانتهاء من محطة بحر البقر ومحطة الحمام للقيام بإعادة معالجة المياه التي تم استخدامها 4 مرات في السابق وجعلها صالحة للاستخدام مرة أخرى، وطاقة المحطتين بتوصل لأكثر 11 مليون متر مكعب في اليوم، بحر البقر على وشك الانتهاء، ومحطة الحمام في خلال سنة”
“عملنا أكتر من 120 محطة خلط، ومحدش حس بيها خالص، بس اثارها ظهرت في تقلص عدد شكاوى المياه من 8000 شكوى في عام 2015 لتصل الى 300 شكوى فقط العام الماضى”
أكد وزير الري ان كل هذه الأعمال هدفها توفير المياه وتخزينها في السد العالي للاعتماد عليها في وقت نقص الموارد.
وقال الوزير إن عام 2015-2016 حدث جفاف طبيعى للمياه بسبب نقص الفيضان وتضاءلت حصتنا بنحو 20 مليار متر مكعب وتم تعويضها من المخزون أمام السد العالي، والعام الجارى في حالة الملء الثاني لسد النهضة سيحدث ما نطلق عليه جفاف صناعي، وسنقوم بتعويضه أيضا من مخزون السد العالي.
وطمئن الوزير المواطنين قائلا: “لن يشعر أحد بمشكلة ظاهرة نتيجة نقص حصتنا في المياه بمعنى آخر محدش هيفتح الحنفية ومش هيلاقي ميه، بس لازم نرشد استخدامنا لان عندنا زيادة سكانية كبيرة وبالتالي احتياجاتنا من المياه بتزيد كل سنة عن الأخرى”

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق