السعودية تطلق بوابة إلكترونية لتسجيل اللقاحات للمسافرين المحصنين القادمين إلى المملكة

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني السعودى ، اليوم الأربعاء ، إن المملكة العربية السعودية أطلقت بوابة إلكترونية لشركات الطيران العاملة في المملكة لتسجيل بيانات التحصين لجميع الأجانب المسافرين المحصنين القادمين قبل وصولهم إلى المملكة والفئات المستثناة عبر المنافذ الجوية المختلفة، وفقا لوكالة رويترز.

وأضافت الهيئة فى بيان على موقعها الإلكترونى أن البوابة الإلكترونية ستسهل الإجراءات عند الوصول إلى المملكة وستربط بيانات الزوار بتطبيق «توكلنا» السعودي للهاتف المحمول الذي يتتبع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وأضافت أن الخدمة تأتي بمشاركة الجهات كل من وزارة الداخلية، والهيئة العامة للطيران المدني، الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، ووزارة الصحة ، وشركة علم.

واعتبارًا من 20 مايو ، لن يُطلب من غير المواطنين القادمين من البلدان المؤهلة الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» أو تعافوا مؤخرًا أن يطبقوا الحجر الصحي في الفنادق الحكومية المحددة.

وأكد البيان على ضرورة تسجيل جميع المسافرين المحصنين القادمين إلى المملكة من غير المواطنين السعوديين والفئات المستثناة في البوابة الإلكترونية المخصصة لتسجيل اللقاح إلكترونيًا، مع الالتزام بجميع الاشتراطات المطلوبة.

وقالت هيئة السياحة السعودية «STA»، أن هذا ينطبق على المقيمين والحكومة والمسافرين من رجال الأعمال أو أولئك الذين يزورون الأصدقاء والعائلة ، ولكن ليس على السياح الأجانب.

وصرحت وزارة الداخلية بالمملكة، بأنه يُمنع المواطنون من السفر المباشر أو غير المباشر إلى البلدان الـ 13 التالية دون إذن مسبق من السلطات المعنية: ليبيا ، اليمن ، أرمينيا ، أفغانستان ، سوريا ، إيران ، الصومال ، بيلاروسيا ، الهند ، لبنان ، تركيا ، جمهورية الكونغو الديمقراطية ، و فنزويلا.

قال الرئيس التنفيذي للهيئة فهد حميد الدين لوكالة رويترز يوم الاثنين الماضى، إن المملكة ستعيد فتح أبوابها قريباً أمام السياح الأجانب دون أن يحدد متى بالضبط هذا العام.

قامت المملكة العربية السعودية  برفع القيود عن صناعة السياحة في عام 2019 ، مما سهل على الأجانب التقدم للحصول على تأشيرات سياحية إلى المملكة ، والتي كانت مغلقة نسبيًا منذ عقود.

وتستهدف المملكة  100 مليون زيارة سنوية بحلول عام 2030 ارتفاعا من نحو 40 مليونا قبل عام من تفشي الوباء لتشكل السياحة 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعا من 3٪ في 2019 بحلول 2030.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض