«القابضة للتأمين» تبحث آليات التوسع في التمويل متناهي الصغر وقطاعي الطبي والتعليم

انعقدت أمس الإثنين الجمعيات العامة العادية للشركات التابعة لمجموعة مصر القابضة للتأمين، وبحضور أعضاء الجمعية العامة ومجلس إدارة الشركة فضلا عن ممثلي الهيئة العامة للرقابـة المالية والجهاز المركزي للمحاسبات وذلك لمناقشة الموازنات التقديرية للشركات التابعة .

وناقشت الجمعيات آخر تطورات الموازنات التقديرية لشركات المجموعة بالإضافة إلى مستجدات الشركات التابعة وآلية العمل والخطة الاستثمارية الجديدة للقابضة للتأمين والتي تتضمن الدخول في عدة مجالات جديدة يتصدرها التأجير التمويلي والتخصيم والتمويل المتناهي الصغر بجانب الاستثمار في القطاعين الطبي والتعليم.

ومن جانبه قال باسل الحيني، رئيس مجلس إدارة مجموعة مصر القابضة للتأمين، إن الشركة لديها استراتيجية شاملة ومتكاملة في قطاع التأمين وإدارة الأصول العقارية والاستثمارات المالية.

وأوضح على هامش الجمعيات العامة؛ أن خطة الشركة في قطاع التأمين تركز على تعزيز الريادة في السوق سواء في تأمين الممتلكات أو تأمينات الحياة، وزيادة الحصة السوقية بالتوازن مع تحقيق الربحية.

وأشار الحيني لفلسفة القابضة للتأمين التي تستند على التعاون والتكامل الأمر الذي يساهم في زيادة حجم السوق التأميني بما يصب في مصلحة القطاع التأميني بشكل خاص والاقتصاد القومي بشكل عام، و أن قطاع التأمين يعد محورا رئيسياً في دعم الشمول المالي وتحقيق استراتيجية الدولة لتحقيق التحول الرقمي، كما أنه أحد أهم الوسائل لزيادة المدخرات والاستثمارات العامة والخاصة وأصبح ضرورة ومقياساً لحضارة الأمم، لما يقدمه من فوائد اقتصادية واجتماعية، ويساهم في دفع عجلة النمو.

65 مليار جنيه محفظة الاستثمارات المالية للمجموعة

وأضاف أن حجم محفظة الاستثمارات المالية يتجاوز الـ65 مليار جنيه، وتعمل المجموعة على الاستعانة بالمتخصصين في السوق لإدارة استثماراتها المالية سواء من خلال شركة مصر لإدارة الاستثمارات المالية أو إسناد جزء من محفظة الأسهم لـكيانات متخصصة في إدارة المحافظ.

وأعلن الحيني أن الشركة تسعى للدخول في عدة مجالات وأنشطة مالية غير مصرفية أخرى، حيث تسعي الشركة للاستحواذ على شركة تأجير تمويلي وتخصيم، أو إنشاء شركة جديدة في هذا المجال بجانب الدخول في مجال التمويل متناهي الصغر “Microfinance”، والاستثمار في كل من القطاع الطبي والتعليم من خلال إنشاء صناديق أو التحالف مع كيانات كبيرة في تلك القطاعات”.

وكان قد أعلن في تصريحات سابقة لـ«أموال الغد»، أن  أن المجموعة القابضة تُعد المستثمر صاحب الحصة الأكبر في صندوق صواري فينشرز والمتخصص في الاستثمار في الشركات المصرية الناشئة القائمة على التكنولوجيا والمعرفة، موضحاً حصة مساهمة مجموعة مصر القابضة للتأمين في الصندوق بلغت 120 مليون جنيه.

وقد شاركت بنوك الأهلي المصري ومصر والقاهرة وقناة السويس، بجانب مجموعة «مصر القابضة للتأمين» و«إكويتي القابضة»، في الإغلاق الثاني لصندوق «صواري فينشرز»، بتمويل بلغ 440 مليون جنيه، ليزيد رأسمال الصندوق إلى أكثر من مليار جنيه.

كما ساهمت القابضة وشركاتها التابعة في صندوق كاتليست للاستثمار في الشركات المتوسطة والصغيرة والعائلي بقيمة 150 مليون جنيه.

وتستهدف مجموعة مصر القابضة للتأمين المجموعة وضعت استراتيجية طويلة الأجل تهدف من خلال التحول إلى أكبر مجموعة مالية غير مصرفية بالشرق الأوسط خلال فترة تتراوح بين 7 – 10 سنوات، حيث أنها حالياً تُعد أكبر كيان مالي غير مصرفي بمصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض