السلطات السعودية تفرض قيوداً جديدة على واردات الدواجن

صرحت شركة تعبئة اللحوم البرازيلية «بي.آر.إف»، أنَّ السلطات السعودية أخطرت منظمة التجارة العالمية بفرض قيود جديدة على مبيعات الدواجن في السعودية، وأنَّ الشركة ستتشاور مع السلطات بشأن الإجراءات التي يمكن اتخاذها في ضوء قواعد المنظمة.

وقالت الشركة البرازيلية إنَّها تعكف على تقييم الأثر المالي للقيود الجديدة، التي ستقلِّص مدة الصلاحية للدواجن المجمدة إلى ثلاثة أشهر مقابل مدة صلاحية سابقة تصل إلى عام كامل، وفقا لموقع الشرق الإقتصادى.

وأشارت الشركة البرازيلية، إلى  أنَّ الأعضاء في المنظمة المعنية بالتجارة المتأثرين بالإجراء أمامهم 60 يوماً للتعليق، وفقا لوكالة رويترز.

تأتي القيود السعودية الجديدة بعد إعلان المملكة الأسبوع الماضي حظر الواردات من 11 مصنعاً للدواجن في البرازيل دون إعطاء توضيح، إلا أنَّ «بي.آر.إف» قالت، إنَّ مصانعها لم تتأثَّر.

وكانت الحكومة البرازيلية قد صرحت في وقتا سابق، إنَّها بدأت محادثات مع السلطات السعودية بشأن قرار الحظر.

وذكر بيان مشترك من وزارتي الزراعة والخارجية البرازيليتين الخميس الماضي، أنَّ السعودية حظرت الواردات من 11 مصنعاً للحوم الدواجن في البرازيل، وذلك “دون إخطار مسبق أو تبرير للقرار”.

وأكَّدت «جيه.بي.إس»، أكبر شركات اللحوم في العالم، أنَّها من المتأثرين بالحظر، لكنَّها رفضت الكشف عن عدد المصانع التي استهدفها القرار.

وقالت الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية، إنَّ الواردات من سبعة مصانع تابعة لشركة «جيه.بي.إس» من المقرر وقفها اعتباراً من 23 مايو.

وأعلنت شركة المراعي السعودية، مؤخراً عن ضخِّ استثمارات ضخمة تصل قيمتها إلى 6.6 مليار ريال للتوسع في قطاع الدواجن، ومضاعفة إنتاجها من الدواجن في غضون خمس سنوات، مما سيسهم في خفض فاتورة الاستيراد الغذائي للمملكة.

وارتفعت صادرات البرازيل إلى الدول العربية بنسبة 22.5%، في الربع الأول من العام 2021 لتصل إلى 2.91 مليار دولار.

كما أعلنت  الغرفة التجارية العربية البرازيلية في بيان أنَّ المملكة العربية السعودية تصدَّرت قائمة أكبر الدول العربية المستوردة للسلع البرازيلية خلال هذه الفترة، فقد بلغ حجم الصادرات إلى المملكة 526.16 مليون دولار، في حين جاءت مملكة البحرين في المرتبة الثانية بقيمة 406.36 مليون دولار، تليها مصر بقيمة 379.26 مليون دولار، ودولة الإمارات العربية المتحدة بقيمة 352.2 مليون دولار.

وتمثَّلت أهم الصادرات البرازيلية للمنطقة العربية في الحديد الخام، والمنتجات الغذائية (السكر، والدواجن، ولحوم الأبقار، والحبوب)، فيما سجلت مبيعات فول الصويا والذرة ارتفاعاً قياسياً.

وارتفعت صادرات العالم العربي إلى البرازيل لتبلغ 1.31 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الحالي، بنسبة ارتفاع بلغت 11.24% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض