الإتحاد المصري للتأمين يوصي بإجراء اختبار تجريبي للمنتجات متناهية الصغر وأسعارها قبل الطرح بالسوق

أوصى الإتحاد المصري للتأمين في نشرته الأسبوعية حول تسعير وثائق التأمين متناهي الصغر، أن يتم إجراء اختبار تجريبي للمنتج التأميني والسعر قبل طرحه في السوق للتأكد من صحة افتراضات الاستعداد للدفع.

وأضاف أنه يجب الحصول على المعلومات حول استعداد السكان المستهدفين للدفع من خلال بيانات المبيعات بمجرد تجربة المنتج، كما سيكون استخراج المعلومات عن المبيعات مقابل الملف الشخصي للعملاء تمريناً مفيداً لفهم السلوك الشرائي للعملاء بشكل أفضل.

ABK 729

وأشار إلى أن تقدير الاستعداد للدفع (Willingness To Pay) يعد أمراً هاماً لضمان ملاءمة القسط لقدرة السكان المستهدفين على السداد، موضحاً أنه في علم الاقتصاد تم تعريف WTP على أنه أقصى مبلغ يكون الشخص على استعداد لدفعه أو التضحية به أو تبادله من أجل الحصول على سلعة أو لتجنب شيء غير مرغوب فيه.

وأضوح أنه يجب أن تكون الخيارات التنافسية في السوق مفهومة جيداً؛ ففي مثل هذا السوق الجديد قد تكون المنافسة من المؤسسات الرسمية محدودة حيث أن فهم المنافسة سيساعد على وضع تصور للمقترحات التي تضيف قيمة للمنتجات البديلة.

وأكد على أنه من المهم مقارنة مبلغ قسط التأمين المقترح مع الخيارات الأخرى وكذلك تقييم معدل الاستحواذ على المنتج، موضحاً أن معدل الاستحواذ سيكون مرتبط بمستوى تعرض السكان المستهدفين للخدمات المالية بشكل عام والتأمين بشكل خاص.

تسعير التعرض للخطر الأفضل لوثائق التأمين متناهي الصغر

وأشار إلى أن هناك عدة طرق للتسعير، ونظراً لأن التأمين متناهي الصغر نشاط ناشئ، فإن الطريقة الرئيسية المستخدمة في التسعير هي تسعير التعرض للخطر، لذا يجب وضع افتراضات لتكرار المطالبات ومبلغ المطالبة المتوقع.

وتابع “عادة ما يكون هذان هما المعلّمان وثيقي الصلة بالتسعير، و تعد المهارة في وضع الافتراضات المناسبة لهما، واستخدامها بالشكل الصحيح من صميم خبرة أخصائي التسعير”.

وأضاف أن استخدام نموذج للتسعير يُعد أداة قوية لمحاكاة السيناريوهات المستقبلية وتوضيح العلاقات بين مختلف معلّمات التسعير، وتستخدم النماذج في الوقت نفسه لإعداد التنبؤات المالية، وغالباً ما يستمر تعديل الأسعار حتى تتحقق النتائج المالية المتوقعة على النحو الذي يرغب فيه أصحاب المصلحة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق