بلومبرج: توقعات بكسر الصين لإحتكار إيرباص وبوينج لصناعة الطائرات

تتوقع شركة إيرباص، أن تصبح الصين منافسًا شرعيًا في صناعة الطائرات العالمية بحلول نهاية العقد ، مما يكسر الاحتكار الثنائي الطويل الأمد بين الشركة الأوروبية وشركة بوينج، وفقا لوكالة بلومبرج.

ويذكر أن الصين لطالما كانت عميلا كبيرًا لدى كلا المصنعين ، حيث استحوذت على خمس شحنات إيرباص العام الماضي.

اقتربت الدولة أخيرًا من النجاح في محاولتها التي طال انتظارها لبناء منافس لنماذج الشركات ذات الجسم الضيق ، حيث من المقرر تسليم أول طائرة نفاثة أحادية الممر C919 بحلول نهاية العام الجارى.

صرح الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص جيوم فوري،  إنه من الصعب التنبؤ بمدى السرعة التي ستتمكن بها الصين من ترسيخ نفسها كلاعب موثوق به ، ولكن بمرور الوقت ، من المرجح أن تستحوذ شركة الطائرات التجارية الصينية ، أو كوماك ، على حصة من السوق.

وقال فوري في حدث على الإنترنت عقده مجلس الأطلسي للأبحاث: «ستبدأ ببطء ، وستصل في البداية على الأرجح إلى شركات الطيران الصينية فقط ، لكننا نعتقد أنها ستصبح لاعبًا لائقًا بشكل تدريجي»، مضيفا: «سننتقل من احتكار ثنائي إلى احتكار ثلاثي في ​​الممر الواحد ربما بحلول نهاية العقد.»

ستؤدي إضافة لاعب ثالث إلى زيادة ضغط الأسعار على الشركتين الحاليتين والمخاطرة بإبعادهما عن تزويد شركات الطيران المملوكة للدولة في الصين.

ويذكر أن شركة إيرباص على وجه الخصوص استفادت من وجودها في الصين في السنوات الأخيرة ، وسط تصاعد التوترات بين الدولة الآسيوية والولايات المتحدة فى عهد الرئيس دونالد ترامب.

ويذكر أن شركة إيرباص، كانت قد أعلنت  أنها تدرس إضافة طائرة شحن كبيرة إلى مجموعة إنتاجها، بعد هيمنة شركة بوينج المنافسة لها على القطاع الذي ازدهر خلال جائحة كورونا.

ورغم أن إيرباص حقّقت الريادة الحاسمة على منافستها بوينج في طائرات الأجسام الضيقة، فإنها تخلفت عن الركب منذ فترة طويلة في مجال الطائرات ذات الممر المزدوج الأكبر والأكثر تكلفة، والتي يمكن تصنيعها خصيصاً للشحن أيضاً.

وشهد الوباء نمواً في الطلب على طائرات الشحن وسط طفرة التجارة الإلكترونية، مما ساعد على تسليم طائرات شحن من طرازات 777 و767 التابعة لبوينج، بالإضافة إلى طرازها 747 الذي سيتوقف.

ويمكن لتوسُّع إيرباص في قطاع الشحن أن يساعدها على إنقاذ برامجها لطائرات الهيكل العريض بعد انهيار الطلب على السفر الدولي، فيما تتعدّى في نفس الوقت على مكانة كانت مقتصرة على منافستها الأمريكية تقريباً.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض